1/10
أحمد سبيع

إخلاء سبيل الزميل أحمد سبيع ومطالب بملاحقة متهميه قضائيًّا

[06-04-2013][19:33:45 مكة المكرمة]

كتب- أحمد مرسي:

قررت نيابة مصر الجديدة اليوم برئاسة المستشار إبراهيم صالح صرف الزميل الصحفي أحمد سبيع من سراي النيابة بعد تحقيقات معه استمرت 6 ساعات، بالإضافة إلى أحمد المغير وعبد الرحمن عز؛ بعد الاستماع لأقوالهم في التهم الموجهة إليهم بالتحريض على قتل الزميل الصحفي الحسيني أبو ضيف.

 

وقال سبيع في بيان له إن النيابة أجرت تحقيقًا استمر معه ما يقرب من ثلاث ساعات كاملة حول علاقته بمقتل الزميل أبو ضيف، وكذلك حول شهادته عن أحداث الاتحادية يوم الأربعاء 5/12/2012م، مشيرًا إلى أن قرار النيابة بصرفهم من سراياها يؤكد أن الافتراءات التي روجها المخالفون لهم في التوجه الفكري والسياسي طوال الأشهر الماضية ما هي إلا كذب وافتراء.

 

وتوجه سبيع بالشكر لكل من وقف بجواره ودعمه معنويًّا وقانونيًّا وللزملاء الذين تطوعوا بالشهادة لصالحه وتأكيد عدم وجوده في محيط قصر الاتحادية أثناء إصابة أبو ضيف؛ مؤكدًا أنه كان موجودًا في برنامج 90 دقيقة على شاشة قناة المحور، وأنه أنهى البرنامج في حدود الساعة الثانية عشر مساءً، بينما أصيب أبو ضيف ونقل إلى المستشفى ما بين الحادية عشرة والنصف والثانية عشرة مساءً.

 

وشدد على أنه سوف يتخذ خلال الأيام القادمة كل الإجراءات القانونية التي تمكنه من رد اعتباره بعد تشويه سمعته ومحاولة تصفيته معنويًّا ومهنيًّا، وأعلن أنه سوف يتبرع بالتعويضات التي يحصل عليها لأسر ومصابي الصحافة المصرية دون النظر إلى مواقفهم السياسية، مستنكرًا ما أسماه بالموقف المخزي لنقابة الصحفيين ومشاركتها في جريمة غير أخلاقية ضد أحد أبنائها.

 

من جهتها، أكدت حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" تأييدها لسبيع، لصموده في مواجهة ما وصفته بحملة الباطل والتضليل، وتصفية الحسابات السياسية معه في النقابة وفي الخارج حتى تم صرفه بقرار قضائي وسماع لشهادته كشاهد عيان على جريمة يريد البعض أن يوظفها في مكايدة سياسية سادية، على حد وصف الحركة.

 

وأشارت الحركة في بيانٍ وصل "إخوان أون لاين" إلى أن إقحام بعض أعضاء المجلس الحالي في نقابة الصحفيين ورفقائهم من جبهة "الإنقاذ"، لسبيع، بدون وجه حق في هذه القضية، ستظل نموذجًا حيًّا على الظلم، الذي أعمى الأبصار، وسيظل عارًا يلاحق الذين يعانون من الازدواجية والسادية.

 

وطالبت الحركة سبيع، باتخاذ كل الإجراءات القانونية، التي تتيح له القصاص من الحملات الكاذبة التي طالته، وتقديم تعويض هذه الجولة القضائية لصالح أسر شهيدي ومصابي الصحفيين، معلنةً تعاهدها لهؤلاء الأسر، بالدعم والمؤازرة حتى تطبيق القصاص على القتلة والمجرمين.

 

كما أعلنت الحركة عن عقد مؤتمر تضامني مع سبيع والعشرات من المظلومين من شباب الصحفيين الذين تجاهلهم مجلس يعلي مصالح جماعته السياسية على مصالح وقيم النقابة، مؤكدة أن متواليات الظلم والطغيان نذير نزع الملك والسلطان.

الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
متعلقات بالموضوع
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟