رسالة المجلس الثوري للقمة العربية

[22-03-2015][17:58:40 مكة المكرمة]

السادة الملوك والأمراء والرؤساء العرب..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

اكتب اليكم بمناسبة انعقاد القمة العربية العادية في شرم الشيخ في 28 مارس الحالي، واستهل خطابي لفخامتكم بالترحيب بكم في بلدكم مصر قلعة العروبة التي انطلقت منها فكرة تأسيس جامعة الدول العربية كمشروع للوحدة والتعاون والتلاحم العربي والخلاص من الاستعمار، وهي أحلام المؤسسين الأوائل لهذا الصرح، ومنهم جدي عبدالرحمن عزام باشا -رحمه الله- أول أمين عام لجامعة الدول العربية والذي لم يترك معركة ولا قضية عادلة يدافع من خلالها عن العروبة واستقلال وتحرير كامل التراب العربي الا وخاضها، وهذا ما تحتاجه امتنا الآن وهي تمر بحالة ضعف وتفكك غير مسبوقة بسبب السياسات الخاطئة التي ينبغي تداركها لوقف هذا التدهور.

 

ومن ذلك ما يجري حاليا في مصر، التي تعلمون جميعا أنها دولة محورية في هذا الصرح العربي الكبير، وقد كان قدر مصر أن يثور شعبها على حاكم جائر وظالم حكم هذه البلاد لمدة 30 عاما وكان يسعى لتوريثها من بعده، وكانت ثورته حضارية سلمية فاجأت الجميع بما فيهم كل القوى السياسية لأن مصر كانت تريد التغيير.

 

لقد تولى المجلس العسكري السلطة خلفا للرئيس المخلوع حسني مبارك، وأدار المرحلة الانتقالية التي شارك الشعب فيها بالرأي من خلال 5 استحقاقات انتخابية شهد الجميع بنزاهتها انتهت بانتخاب رئيس للبلاد في يونيه 2012 واقرار دستور لمصر في ديسمبر من نفس العام.

 

وبعد أن استكملت مصر بناء المؤسسات التي اسقطتها الثورة بشكل ديمقراطي وكانت تتطلع لبناء دولة حديثة تعالج آثار أزمات ومشاكل ضاربة الجذور منذ زمن بعيد، بدأ التآمر على نتائج التغيير وما أفضت اليه الانتخابات في انتكاسة عن كل القيم الديمقراطية التي تعاقدنا عليها في اطار المرحلة الانتقالية، حتى حدث الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 بدعم اقليمي ودولي لا يريد لمصر ان تنهض.

 

لقد أدى هذا الانقلاب العسكري إلى مآسي عظيمة لم تشهد لها مصر ولا منطقتنا العربية مثيلا عندما استبيحت دماء الآلاف من المعتصميين والمتظاهريين السلميين وأدخل الانقلابيون مصر في دوامة من العنف وعملوا على تخليق الارهاب عبر القمع والظلم والمحاكمات الجائرة وانتهاك حقوق الانسان.

 

ليس على هذا تعاقد العرب عندما أسسوا هذه الجامعة:

 

لم يتعاهدوا على نصرة الظالم الفاسد الذي يرتكب المجازر ويغتصب السلطة ويتحالفوا ضد المظلوم ممالأة للظالم ومجاملة له.

 

لم يتعاقد العرب على التعاون على الإثم والعدوان بدلا من التعاون على البر والتقوى..

 

لم يتعاقد حكام العرب على التآمر ضد من جاء بإرادة شعبه عبر مسار قانوني ولم يقترف إثما ولا جريمة الا أنه رفض أن يخضع لجبروت الدبابة والقناصة، ويخضع لأحلام جنرال تجرد من كل شرف لانه حلم بأن يكون رئيسا بأي ثمن.

 

لا وقت للدبلوماسية والمجاملات عندما يضع بعض الجنرالات المغامرين مصير بلد كمصر بملايينه التسعين في مهب الريح ويدوسون على كل القيم والاعراف والأصول.

 

وبينما تجتمعون في شرم الشيخ بعيدا عن العاصمة، تنهار الأوضاع بشكل متسارع في القاهرة نتيجة الانسداد السياسي، والانهيار الأمني والاقتصادي، نتيجة تكدس السجون وانتشار التعذيب والمحاكمات الجماعية الظالمة وصدور المئات من أحكام الاعدام الجائرة ضد القيادات السياسية المنتخبة وضد العلماء والدعاة والشباب.

 

اذا ظلت الحكومات العربية بعيدة عن التصدي لأسباب هذه الأزمات وبعيدة عن صيانة القيم العربية الأصيلة فإن المنطقة ستكون أمام مصير صعب نتيجة استشراء الظلم والفساد وهذا ما ينبغي تداركه.

 

إننا جميعا ندرك المخاطر المحدقة بالمنطقة، ونحن جميعا ندين الإرهاب بشتى صوره وفي نفس الوقت ندرك أن هذا الإرهاب يتغذى على المظالم وعلى القمع وعلى الفساد وعلى غياب حكم القانون والعدالة..

 

وفي الختام يؤكد المجلس الثوري المصري على الدور العربي في المساعدة في وقف هذا التدهور الخطير في مصر، وعلى التوقف عن دعم الانقلابيين الذي دفعهم للاستمرار في ارتكاب جرائمهم ضد الشعب المصري، ويطالب القادة العرب بالتضامن مع الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي الذي يعاني كل أنواع المعاملة السيئة، وهو الرئيس الذي أكد دوما على دور مصر العربي والإسلامي.

 

وتقبلوا وافر التحية

د/ مها عزام

رئيس المجلس الثوري المصري

الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
متعلقات بالموضوع
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟