"بن زايد" دفع 3 مليارات دولار لدعم الانقلاب الفاشل في تركيا

"بن زايد" دفع 3 مليارات دولار لدعم الانقلاب الفاشل في تركيا

ذكرت صحيفة “ديلي صباح” التركية أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة دعمت عملية الانقلاب الفاشلة ضد حكومة حزب العدالة والتنمية في العام الماضي بثلاثة مليارات دولار.

وينقل التقرير ما كتبه المعلق التركي المعروف محمد أشيت في صحيفة “يني شفق”، الذي تحدث عن الدور الإماراتي؛ حيث قال أشيت إن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ألمح إلى أن دولة مسلمة “أنفقت ثلاثة مليارات دولار للإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومة تركيا”، وفي الوقت ذاته دعمت الانقلاب الفاشل في 15 يوليو  العام الماضي.

وتورد الصحيفة أنه بحسب أشيت فإن جاويش أوغلو قال: “نعرف أن بلدًا قدم ثلاثة مليارات دولار، كدعم مالي للمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، وبذل الجهود للإطاحة بالحكومة بطرق غير قانونية، وفوق هذا كله فهو بلد مسلم”.

ويلفت التقرير إلى أن كاتب العمود الشهير أشيت قال إن هذه الدولة المسلمة هي الإمارات العربية المتحدة، قائلاً إن الأموال تم دفعها من أجل التخلص من أردوغان وحكومته.

وتورد الصحيفة نقلاً عن أشيت، تعليقه في تصريحات لـ”ديلي صباح”، بشأن ما كتبه، قائلاً إن مصادر من داخل وزارة الخارجية أكدت له أن هذه الدولة هي الإمارات العربية المتحدة، وأضاف: “لم يسم الوزير البلد، لكن مصادر من وزارة الخارجية أكدت أنها الإمارات”.

وينقل التقرير عن نائب المنسق لمؤسسة البحث السياسي والاقتصادي والاجتماعي في أنقرة محيي الدين أتمان، قوله إن الإمارات متورطة في محاولات ضد تركيا منذ بداية الربيع العربي، مضيفًا أنها لم توفر أي جهد دبلوماسي واقتصادي في هذا الشأن.

وتنوه الصحيفة إلى ما كتبه ديفيد هيرست من موقع “ميدل إيست آي”، بعد فترة قصيرة من المحاولة الانقلابية، التي اتهمت بها جماعة فتح الله جولن، وقال إن صاحب قناة “الغد” محمد دحلان، قام بتحويل الأموال للجماعة الإرهابية.

وبحسب المقال، الذي نشر في 29 يوليو، فإن دحلان قام بتحويل الأموال إلى جماعة فتح الله جولن الإرهابية قبل أسابيع من المحاولة الانقلابية، وتواصل مع فتح الله جولن، من خلال شخص مقرب لرجل الدين، مشيرًا إلى أن دحلان يعرف بعلاقاته القوية مع الإمارات.

ويشير التقرير إلى ردة فعل الإعلام الإماراتي على المحاولة الفاشلة؛ حيث زعم في ليلتها نجاح تلك المحاولة، لافتًا إلى أنه تم إحباط المحاولة الانقلابية في الساعات الأولى من صباح 16 يوليو بعدما أطلق الانقلابيون النار على المدنيين، وقتلوا 249 شخصًا، وقصفوا البرلمان، وحاولوا الوصول إلى المكان الذي كان أردوغان يقيم فيه.

وتفيد الصحيفة بأن الرئيس التركي أشار في الأسبوع الماضي إلى أن أنقرة عرفت أي دولة خليجية فرحت بالانقلاب الفاشل؛ حيث قال: “نعرف جيدًا من فرح في الخليج عندما حصلت محاولة الانقلاب في تركيا، ولدينا معلومات أمنية، ونعرف جيدًا من قضى الليل وكيف”، وأضاف الرئيس أن بلاده تعرف الدول التي أنفقت أموالاً وكيف ذلك.

وبحسب التقرير، فإن أتمان أكد النشاطات التي انخرطت فيها الإمارات في مناطق الاضطرابات، قائلاً:  “نعرف أن الإمارات تحمل حقائب المال من الصومال إلى مصر، التي شهدت ثورة، وعلى ما يبدو فإن نشاطاتهم المعادية لتركيا متناسقة مع سياساتهم”.

وتذكر الصحيفة أن قناة “الغد” استضافت قياديًا في حركة فتح الله جولن الإرهابية، حيث دعا الغرب للإطاحة بحكومة أردوغان، وزعم أن تركيا “تنزلق نحو الحرب الأهلية”، ودعا الغرب للإطاحة مباشرة بحزب العدالة والتنمية.

وينوه التقرير إلى تسريبات البريد الإلكتروني لسفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة، التي كشفت دور الإمارات في انقلاب يوليو الفاشل.

وتختم “ديلي صباح” تقريرها بالإشارة إلى ما قاله الباحث البارز في المعهد المؤيد للكيان الصهيوني  مركز الدفاع عن الديمقراطية، جون هانا، في مقالة أرسلها للعتيبة، في إحدى الرسائل التي حصل عليها موقع “إنترسيبت”، إن كلا من الإمارات ومعهده مسئولان عن انقلاب تركيا الفاشل، وأضاف: “نتشرف أننا برفقة الإمارات".

التعليقات