Object reference not set to an instance of an object. -إخوان اون لاين أيها المجاهدون.. اصبروا وصابرو واستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به
1/10
د. محمد مرسي

أيها المجاهدون.. اصبروا وصابرو واستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به

[10-01-2009][16:35 مكة المكرمة]

بقلم: د. محمد مرسي

بعد 15 يومًا متواصلة من العدوان الهمجي البربري المتواصل من قوات الاحتلال الصهيوني على الشعب الفلسطيني المقاوِم والمحاصَر في غزة؛ خرجت المبادرات الواحدة تلو الأخرى التي تنادي بوقف إطلاق النار من جانب الكيان المجرم الغاصب، مصحوبةً بتشديدٍ على وقفٍ فوريٍّ لإطلاق الصواريخ الفلسطينية، في مؤامرةٍ مفضوحةٍ للمساواة بين الضحية والجلاد الجبان الذي استخدم كل قوته وآلاته العسكرية المدعومة بأسلحة أمريكية فتَّاكة؛ لتجربتها في الأطفال الصغار والنساء العُزَّل والشيوخ الذين يعانون من الحصار.

 

كل هذا يحدث مع استمرار التخاذل العربي الرسمي، وبدلاً من أن تكف أنظمتنا العربية عن نغمتها البالية بأن صواريخ المقاومة هي السبب، وبدلاً من أن تَهُبَّ لإنقاذ شعب عربي ومسلم يُباد عن بَكْرة أبيه.. بدلاً من أن تلتزم باتفاقية الدفاع العربي المشترك لنجدة فلسطين.. بدلاً من أن تقوم بتقليد فنزويلا غير العربية وغير الإسلامية بقطع العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع العدو الصهيوني وتطرد سفراءه من أوطاننا العربية وتستدعي سفراءنا من عاصمة الإجرام والوحشية.. بدلاً من هذا كله تخرج علينا بمبادرات تخالف نبض وإرادة شعوبها، وتناقض الوضع الراهن على الأرض، وتُصِرُّ على استبعاد المقاومة من أية اتفاقيات، كما أوحى لهم سيد البيت الأبيض.

 

هذه المبادرات ما جاءت لتجميل وجه النظام الذي خذل شعبه فحسب، وإنما جاءت أيضًا لتبييض وجه الولايات المتحدة التي انفضح دعمها لآلة الحرب القذرة للكيان الصهيوني الوحشي.

 

ورغم أن المبادرات جاءت بعد ما أطلقوا عليه جولات مكوكية للرئيس الفرنسي وللدبلوماسية المريضة لهذه النظم التي تحتفظ بعلاقات مع العدو الصهيوني الفاجر، والتي صحبتها حملة مُضلِّلة من الإعلام الحكومي تنمُّ عن ضعفٍ ووهنٍ، إلا أنها وَأَدتها في مهدها ولم يكتب لها الحياة، وهو نفس المصير الذي لحق بالمبادرة الأمريكية الفرنسية الإنجليزية التي صوَّت عليها مجلس الأمن صباح الجمعة 9/1/2009م، رغم الترحيب الذي لقيته هذه المبادرات من الزمرة العميلة داخل فلسطين وخارجها.

 

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مصير أية مبادرة لا تضع المقاومة في حسبانها لن يُكتب لها النجاح؛ فحماس وأخواتها من فصائل المقاومة هي التي تحارب على الأرض، وهي التي تفرض واقعًا جديدًا رغم تفاوت القوة والتسليح، واستبعادها من أية مناقشات حول تهدئة أو وقف للعدوان هو أمر لا يستطيع عاقل أن يقول به؛ فما الذي يملكه قادة "فتح" لوقف القتال ووقف المقاومة؟! وهو ما يعيه الكيان الصهيوني جيدًا عندما طالب من يطرحون المبادرات بأن يضمنوا لهم وقف الصواريخ؛ هذه الصواريخ التي وصفوها بالعبثية، فإذا بها تواجه أكبر آلة حرب في المنطقة وتوقفها، وهو ما يمثِّل انتصارًا للمقاومة يضاف إلى سجلاَّتها المليئة بالإنجازات؛ فأبطال المقاومة صدقوا الله فصدقهم وأيَّدهم وشدَّ من أزرهم، وألقى في قلوب أعدائهم الرعب، والكل الآن (أنظمة عربية وأمريكان، أوربيون وقبلهم الصهاينة) يبحثون عن مخرج للفشل الصهيوني، الذي مُني به جيش العدو المعتدي.

 

والرسالة التي يجب أن يعيَها حكامنا ومن يدور في فلكهم: "أنكم إذا عجزتم عن دعم المقاومة فلا تكونوا يدًا لأعدائنا عليها، ويجب أن تعلموا أن المقاومة لن يفتَّ من عضدها تصرفاتكم ونكوصكم، خاصةً أنها ترى وقفة الشعوب معها، وفي النهاية ستبقى الشعوب وتزول الأنظمة، إن عاجلاً أو آجلاً، وسيزول معها الكيان الصهيوني الغاصب الدخيل".

 

وعلى الشعوب أن تواصل غضبتها وتستمر في رفضها هذا الإجرام الصهيوني الوحشي؛ فهذا أقل ما يمكن أن نقدِّمه لهؤلاء الأطفال التي تقطَّعت أجسادهم نتيجة القذائف المُحرَّمة، ولهؤلاء السيدات اللاتي فقدن عوائلهن، وللشيوخ الذين وقفوا يبكون على أشلاء أبنائهم وحطام منازلهم، ويجب علينا أن ندعم هؤلاء المقاومين الشرفاء الذين رفضوا الاحتلال الظالم وأرادوا أن يحرِّروا وطنهم من دنس الصهاينة الذين يعيثون في الأرض فسادًا.. هؤلاء المقاومين الذين حملوا راية الدفاع عن كرامتنا بالوقوف معهم؛ نؤيِّدهم بالدعاء وبكل ما نملك من وسائل مادية ومواقف شعبية، ونقول لهم: "نحن معكم، والله قبلنا معكم، ولن يَتِرَكم أعمالكم؛ فقد اصطفاكم الله لنصرة دينه والدفاع عن أقصاه، بل عن العروبة والإسلام ضد قطعان الصهاينة أحفاد القردة والخنازير".

 

وتجدد الأمة مطالبها المستمرة بطرد السفاح الصهيوني من أرضنا الطاهرة وغلق سفارة السفاحين الصهاينة واستدعاء سفيرنا من عاصمة المجرمين القراصنة، كأقل ردٍّ على ما يحدث من مجازر ضد الإنسانية.

 

وعلى النظام ألا يمنع الشعب من إعلان موقفه الرافض للعدوان الصهيوني وألا يخالفه في رغبته في الوقوف مع إخوانه بكل الوسائل والسبل، وعليه أن يحافظ على ما تبقَّى من كرامته ويوقف فورًا تصدير الغاز إلى الكيان الصهيوني؛ ليس من أجل غزة فقط- وهو ما يجب أن يكون- وإنما من أجل تنفيذ أحكام القضاء المتتالية بوقف هذه الفضيحة؛ لعل ذلك يُغيِّر الصورة القاتمة التي رسمها هذا النظام لمصر.

 

لا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون، والله مولاكم، والصهاينة وأعوانهم لا مولى لهم، وما النصر إلا من عند الله.

 

﴿وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21).

----------

* عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين

د. محمد مرسي

أيها المجاهدون.. اصبروا وصابرو واستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به

[10-01-2009][16:35 مكة المكرمة]

بقلم: د. محمد مرسي

بعد 15 يومًا متواصلة من العدوان الهمجي البربري المتواصل من قوات الاحتلال الصهيوني على الشعب الفلسطيني المقاوِم والمحاصَر في غزة؛ خرجت المبادرات الواحدة تلو الأخرى التي تنادي بوقف إطلاق النار من جانب الكيان المجرم الغاصب، مصحوبةً بتشديدٍ على وقفٍ فوريٍّ لإطلاق الصواريخ الفلسطينية، في مؤامرةٍ مفضوحةٍ للمساواة بين الضحية والجلاد الجبان الذي استخدم كل قوته وآلاته العسكرية المدعومة بأسلحة أمريكية فتَّاكة؛ لتجربتها في الأطفال الصغار والنساء العُزَّل والشيوخ الذين يعانون من الحصار.

 

كل هذا يحدث مع استمرار التخاذل العربي الرسمي، وبدلاً من أن تكف أنظمتنا العربية عن نغمتها البالية بأن صواريخ المقاومة هي السبب، وبدلاً من أن تَهُبَّ لإنقاذ شعب عربي ومسلم يُباد عن بَكْرة أبيه.. بدلاً من أن تلتزم باتفاقية الدفاع العربي المشترك لنجدة فلسطين.. بدلاً من أن تقوم بتقليد فنزويلا غير العربية وغير الإسلامية بقطع العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع العدو الصهيوني وتطرد سفراءه من أوطاننا العربية وتستدعي سفراءنا من عاصمة الإجرام والوحشية.. بدلاً من هذا كله تخرج علينا بمبادرات تخالف نبض وإرادة شعوبها، وتناقض الوضع الراهن على الأرض، وتُصِرُّ على استبعاد المقاومة من أية اتفاقيات، كما أوحى لهم سيد البيت الأبيض.

 

هذه المبادرات ما جاءت لتجميل وجه النظام الذي خذل شعبه فحسب، وإنما جاءت أيضًا لتبييض وجه الولايات المتحدة التي انفضح دعمها لآلة الحرب القذرة للكيان الصهيوني الوحشي.

 

ورغم أن المبادرات جاءت بعد ما أطلقوا عليه جولات مكوكية للرئيس الفرنسي وللدبلوماسية المريضة لهذه النظم التي تحتفظ بعلاقات مع العدو الصهيوني الفاجر، والتي صحبتها حملة مُضلِّلة من الإعلام الحكومي تنمُّ عن ضعفٍ ووهنٍ، إلا أنها وَأَدتها في مهدها ولم يكتب لها الحياة، وهو نفس المصير الذي لحق بالمبادرة الأمريكية الفرنسية الإنجليزية التي صوَّت عليها مجلس الأمن صباح الجمعة 9/1/2009م، رغم الترحيب الذي لقيته هذه المبادرات من الزمرة العميلة داخل فلسطين وخارجها.

 

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مصير أية مبادرة لا تضع المقاومة في حسبانها لن يُكتب لها النجاح؛ فحماس وأخواتها من فصائل المقاومة هي التي تحارب على الأرض، وهي التي تفرض واقعًا جديدًا رغم تفاوت القوة والتسليح، واستبعادها من أية مناقشات حول تهدئة أو وقف للعدوان هو أمر لا يستطيع عاقل أن يقول به؛ فما الذي يملكه قادة "فتح" لوقف القتال ووقف المقاومة؟! وهو ما يعيه الكيان الصهيوني جيدًا عندما طالب من يطرحون المبادرات بأن يضمنوا لهم وقف الصواريخ؛ هذه الصواريخ التي وصفوها بالعبثية، فإذا بها تواجه أكبر آلة حرب في المنطقة وتوقفها، وهو ما يمثِّل انتصارًا للمقاومة يضاف إلى سجلاَّتها المليئة بالإنجازات؛ فأبطال المقاومة صدقوا الله فصدقهم وأيَّدهم وشدَّ من أزرهم، وألقى في قلوب أعدائهم الرعب، والكل الآن (أنظمة عربية وأمريكان، أوربيون وقبلهم الصهاينة) يبحثون عن مخرج للفشل الصهيوني، الذي مُني به جيش العدو المعتدي.

 

والرسالة التي يجب أن يعيَها حكامنا ومن يدور في فلكهم: "أنكم إذا عجزتم عن دعم المقاومة فلا تكونوا يدًا لأعدائنا عليها، ويجب أن تعلموا أن المقاومة لن يفتَّ من عضدها تصرفاتكم ونكوصكم، خاصةً أنها ترى وقفة الشعوب معها، وفي النهاية ستبقى الشعوب وتزول الأنظمة، إن عاجلاً أو آجلاً، وسيزول معها الكيان الصهيوني الغاصب الدخيل".

 

وعلى الشعوب أن تواصل غضبتها وتستمر في رفضها هذا الإجرام الصهيوني الوحشي؛ فهذا أقل ما يمكن أن نقدِّمه لهؤلاء الأطفال التي تقطَّعت أجسادهم نتيجة القذائف المُحرَّمة، ولهؤلاء السيدات اللاتي فقدن عوائلهن، وللشيوخ الذين وقفوا يبكون على أشلاء أبنائهم وحطام منازلهم، ويجب علينا أن ندعم هؤلاء المقاومين الشرفاء الذين رفضوا الاحتلال الظالم وأرادوا أن يحرِّروا وطنهم من دنس الصهاينة الذين يعيثون في الأرض فسادًا.. هؤلاء المقاومين الذين حملوا راية الدفاع عن كرامتنا بالوقوف معهم؛ نؤيِّدهم بالدعاء وبكل ما نملك من وسائل مادية ومواقف شعبية، ونقول لهم: "نحن معكم، والله قبلنا معكم، ولن يَتِرَكم أعمالكم؛ فقد اصطفاكم الله لنصرة دينه والدفاع عن أقصاه، بل عن العروبة والإسلام ضد قطعان الصهاينة أحفاد القردة والخنازير".

 

وتجدد الأمة مطالبها المستمرة بطرد السفاح الصهيوني من أرضنا الطاهرة وغلق سفارة السفاحين الصهاينة واستدعاء سفيرنا من عاصمة المجرمين القراصنة، كأقل ردٍّ على ما يحدث من مجازر ضد الإنسانية.

 

وعلى النظام ألا يمنع الشعب من إعلان موقفه الرافض للعدوان الصهيوني وألا يخالفه في رغبته في الوقوف مع إخوانه بكل الوسائل والسبل، وعليه أن يحافظ على ما تبقَّى من كرامته ويوقف فورًا تصدير الغاز إلى الكيان الصهيوني؛ ليس من أجل غزة فقط- وهو ما يجب أن يكون- وإنما من أجل تنفيذ أحكام القضاء المتتالية بوقف هذه الفضيحة؛ لعل ذلك يُغيِّر الصورة القاتمة التي رسمها هذا النظام لمصر.

 

لا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون، والله مولاكم، والصهاينة وأعوانهم لا مولى لهم، وما النصر إلا من عند الله.

 

﴿وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21).

----------

* عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين

  • عبدالقادر سليم

    13-04-2010

    للاسف لا احد فى الدول العربيه يجيد لعبة الشطرنج ولذلك لا يستطعون ان يجارو الرباعيه ولا امريكا فى هذه اللعبه فهم يساعدو اسرائيل بكل قوه على ان تبنى دولتها على الاراضى الفلسطينيه وبعض الاراضى العربيه وكل ما يكون هناك اى مشروع غربى امريكى لضرب اى دوله عربيه او اسلاميه يوهموا الدول العربيه بحل القضيه الفلسطينيه ويشربوها العرب وحدث هذا اكثر من مره ومازال وللاسف ايضا ان السلطه الفليسطينيه التى لا سلطه لها تجاريهم فى نفس الاعتقاد وذالك اما خوفا واماخوفا واما خوفا فلكى الله يا فلسطين ولايكون مصيرك كما يقول البعض ان اولك فلس واخرك طين


  • محمد جوده

    13-01-2009

    واصل جهادك جهادك للقلوب واصل جاهد وعيشك بلا وطنك عليك جاهد بارك ترابك بدمك عدوك فوق الوطن بارك شاهد جمال جنتك ربك عليك شاهد


  • محمود عبدالرحمن الرصد

    11-01-2009

    جزاك الله خيرا ونؤمن لدعائك لهم


  • صلاح فتحى

    11-01-2009

    جزاك الله الف خير يا استاذنا الفاضل فنحن نعلم تخازل حكامنا وان شاء الله النصر قادم قادم والله المفروض ان نحزن على انفسنا لان اخواننا ان شاء الله مع الشهداء اما نحن فنبخل عليهم بادعاء او التبرع او المقاطعة وهم منصورون باذن الله كما نصر اهل بدر وحطين وعين جالوت والله معهم وناصرهم ولن يضيعهم ان شاء الله وجزاك الله خير


  • صلاح فتحى

    11-01-2009

    جزاك الله الف خير يا استاذنا الفاضل فنحن نعلم تخازل حكامنا وان شاء الله النصر قادم قادم والله المفروض ان نحزن على انفسنا لان اخواننا ان شاء الله مع الشهداء اما نحن فنبخل عليهم بادعاء او التبرع او المقاطعة وهم منصورون باذن الله كما نصر اهل بدر وحطين وعين جالوت والله معهم وناصرهم ولن يضيعهم ان شاء الله وجزاك الله خير


  • eng.hosseiny

    11-01-2009

    جزاك الله خيرا يادكتورنا ولقد إفتقدناك في البرلمان المصري ونسأل الله النصر للمجاهدين والخذلان للمتواطئين.


  • محمد

    11-01-2009

    ولا تهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الايام نداولها بين الناس ليعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين


  • احمد مصطفى

    10-01-2009

    غزة تصرح وانا اصرح والمسلمون يصرخون وإسلاااااماااااه لقد خذلنا الحكام حتى فى التعبير السلمى عن رغباتنا فى المظاهرات لقد خذلنا الحكام فى رفع راية الإسلام فى الأرض لقد سمحوا للكيان الصهيونى ان يتحكم فى رغباتنا انتفضوا يا شباب المسلمين فهذا هو عدونا يسفك دماء اخواننا واخواتنا وابنائنا وابائنا ونحن لا نتحرك انتفضوا بالله عليكم نصرة لدين وعزة الإسلام والمسلمين ولا تقلقوا فقد قال حبيبنا رسول الله (الخير فى وفى أمتى إلى يوم الدين) فلن تكون نهايتنا هى نهاية القضية وبالعكس لقد قرأت كلمات لمناضل شيوعى قال فيها (ان الطريق مظلم و حالك فاذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق) فهذا شيوعى لا دين له فما بالك بنا نحن اعظم (جنود الله) فى الأرض نعم الطريق مظلم وحالك وإن لم نحترق انا وانت فمن سينير الطريق


  • أحمد مصطفى

    10-01-2009

    مشكلة فلسطين ليست مشكلة عربية فحسب بل إنها مشكلة إسلامية واعتقد ان كل المسلمين يعرفون ذلك الذى يقولون ان مصر قدمت كثير لفلسطين نعم نعلم ذلك ولكن وليس كل شىء فأنا احمل الغظيم الأعظم من هؤلاء ائمة المساجد الذين يخافون من أن يخطبوا فى الناس بالحق اعرف أنهم معرضون للتحقيق بقضايا أمن دولة وما شابه ولكن إذا كان الخطيب لا يقوم بواجبه المقدس فليعتزل وليمتنع عن الخطابه فى المساجد ويوجد غيره مليون خطيب يحلون مكانه واعتقد ان ذلك سيكون أشرف له انا اتكلم عن ذلك الخطيب الذى خطب الجمعة بقرية الدراكسة بمحافظة الدقهلية ورد فعل الناس تجاهه إن هذا المنبر ليس مؤتمرا للحزب الوطنى الديموقراطى ولكنه منبر لله فى بيت الله فأرجوا من الخطاب أن يعوا ذلك او ان تتذكر قول رسول الله صلوات الله وسلامه عليه (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت )

 1  
الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
تصويت