الأمن يواصل حملته لاعتقال أنصار مرشحي الإخوان المسلمين بالدقهلية

[26-May-2007][ مكة المكرمة]

 

الدقهلية- صالح فيض الله

واصلت قوات أمن الدولة في الدقهلية حملتها الشرسة ضد أنصار مرشحي الإخوان المسلمين في انتخابات مجلس الشورى؛ حيث اعتقلت عددًا آخر من الإخوان في مراكز وقرى المحافظة خاصة في ميت غمر وطلخا وهما الدائرتان اللتان ترشح فيهما اثنان من الإخوان وهما د. خالد الديب وعبد المحسن قمحاوي.

 

ففي تصرف همجي قامت مباحث أمن الدولة أمس 25/5/2007م عقب صلاة الجمعة باقتحام جولة للدكتور خالد الديب- مرشح الإخوان المسلمين بانتخابات مجلس الشورى بدائرة ميت غمر- وقامت خلالها باعتقال عدد كبير من أنصاره.

 

فبعد أداء الديب صلاة الجمعة بمسجد الجمعية الشرعية, وبعد خروجه من المسجد التفَّ الناسُ حوله لمصافحته وللإعلان عن تأييدهم له, فقامت قوةٌ من الأمن باقتحام المكان، قاموا خلالها بعمليات اعتقال عشوائية، وكان من بين المعتقلين ثلاثة أشقاء من إحدى العائلات واثنان آخران من عائلة أخرى، كما قاموا بتفريق الناس من حوله.

 

وما زالت قوات الأمن تواصل عمليات الملاحقة والاعتقال لأنصار مرشح الإخوان في شوارع مركز ميت غمر؛ حيث تمر ثلاث سيارات شرطة بجميع الشوارع والطرقات لاعتقال مَن تراه من شباب الإخوان وأنصار المرشح.

 

والمعتقلون هم: ناجي أنس, أحمد أنس, محمد أنس (ثلاثة أشقاء), واثنان آخران من عائلة واحدة هما: سمير أبو حسين, محمد أبو حسين؛ لينضموا إلى مجدى أبو حسين الذي اعتُقل قبل يومين, بالإضافة إلى عبد الفتاح عنارة, هاني مصطفى, حاتم فوزي.

 

 الصورة غير متاحة

 د. الديب يتوسط مستقبليه في إحدى جولاته الانتخابية

وكان الديب قد بدأ أمس جولةً زار خلالها بعض قرى ميت غمر، منها: قرية ميت ناجي، وقرية صهرجت الكبرى؛ حيث رحَّب به الأهالي ترحيبًا شديدًا رغم الإجراءات الأمنية لإرهاب المواطنين، ومنها طمس جميع الدعاية الانتخابية للمرشح في القريتَين بالجير والطين!!

 

يُذكر أن قوات الأمن بمركز ميت غمر تلاحق العديد من الإخوان المسلمين وأنصار مرشح الإخوان بالدائرة منذ أن تم الإعلان عن ترشيح د. خالد الديب عن الإخوان المسلمين بالدائرة, هذا بالإضافة إلى طمْس ونزع كافة الدعاية الانتخابية للمرشح.

 

وفي إطار التضييق على الإخوان قامت قواتٌ من المباحث وأمن الدولة بتهديد الإخوان أثناء كتابة اللوحات الجيرية لمرشح الإخوان في قرية صهرجت الكبرى، وتم اعتقال كلٍّ من محمد عبد الله عبد العظيم (مدرس بالأزهر الشريف)، وإبراهيم أبو الخير (مدرس رياضيات ونائب رئيس جريدة الضمير)، عماد جودة (أعمال حرة)، وحدث تشابكٌ بالأيدي بين قوات الأمن وأهالي القرية بسبب المضايقات الأمنية المستمرة.

 

 الصورة غير متاحة

الأمن يطمس الدعاية المخصصة للديب

وتحوَّلت صهرجت الكبرى إلى ما يشبه الثكنة العسكرية، فقوات الأمن تنتشر في كل مكان؛ حيث تستخدم (التُكتك) في خطف شباب الإخوان من الشوارع، وفوق ذلك تقوم بطمس اللوحات الجيرية التي قام بها شباب الإخوان عن طريق دهنها بالطين؛ مما أدى إلى استياء الناس من منظر اللوحات، وقاموا بمسح الطين

جميع الحقوق محفوظة لموقع إخوان أون لاين 2013