استشهاد الشيخ محمد جرار القيادي بالجماعة الإسلامية بلبنان على يد مجهولين

استشهاد الشيخ محمد جرار القيادي بالجماعة الإسلامية بلبنان على يد مجهولين

قالت الجماعة الإسلامية في لبنان، اليوم الإثنين 10 يونيو 2019م: إن مسلحين مجهولين اغتالوا مساء أمس الأحد قياديا بها في منطقة شبعا جنوب لبنان، المتاخمة للحدود مع فلسطين المحتلة.

وقالت الجماعة - في بيان لها على موقعها الإلكتروني - إن "يد الغدر والخيانة والفتنة اغتالت مسئول العلاقات العامة للجماعة في حاصبيا ومرجعيون ومسئول منطقة شبعا الشيخ محمد قاسم الجرار.. أثناء قيامه بواجبه أمام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في شبعا".

ووصف البيان الشهيد جرار بأنه "المقاوم الثابت الذي نذر نفسه للثبات في أرضه ولتقديم خدماته الاجتماعية والصحية والطبية والإغاثية لكل مألوم ومكلوم وملهوف وكل محتاج ولكل أرملة وطفل من أبناء منطقته أو من الإخوة النازحين".

وبث ناشطون تسجيلا مصورا من كاميرات مراقبة قريبة من مقر المستوصف يظهر تعرض جرار لإطلاق نار من مجهولين، فيما حضرت قوى الأمن للمكان وفتحت تحقيقا بالحادثة وملابساتها، وقد فرض الجيش اللبناني طوقا أمنيا في المنطقة.

ويعرف عن الشهيد جرار نشاطه في مجال إغاثة اللاجئين السوريين، في وقت تشهد فيه لبنان تصاعدا لهجمة عنصرية وكراهية ضد اللاجئين يقف وراءها سياسيون وأحزاب بارزة إما موالية لنظام السفاح بشار الأسد أو دول الخليجية النفطية المعادية للربيع العربي.

نص بيان الجماعة الإسلامية بلبنان

بِسْم الله الرحمن الرحيم

(ولا تحسبنّ الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياءٌ عند ربهم يرزقون)

الجماعة الإسلامية في لبنان تزف إلى جماهيرها الصابرة المحتسبة الشهيد الشيخ محمد قاسم جرّار مسئول العلاقات العامة في الجماعة في حاصبيا ومرجعيون ومسؤول منطقة شبعا الذي اغتالته يد الغدر والعمالة والخيانة مساء الأحد ٩ حزيران ٢٠١٩ أثناء قيامه بواجبه أمام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في شبعا.

رحم الله الشيخ محمد جرّار المقاوم الثابت الذي نذر نفسه للثبات في أرضه ولتقديم خدماته الاجتماعية والصحية والطبية والإغاثية لكل مألوم ومكلوم وملهوف وكل محتاج ولكل أرملة وطفل من أبناء منطقته أو من الإخوة النازحين.

وإننا إذ نعاهد الله نعاهد الشيخ محمد على الثبات على درب الجماعة ونهجها في نصرة المظلوم ومقاومة الاحتلال وتحرير الأرض والأخذ على يد المفسدين والاقتصاص من اليد المجرمة الغادرة.

تقبل الله الشهيد الشيخ محمد جرّار في الشهداء الصالحين وجعل دماءه نورًا لكل المجاهدين المقاومين الصابرين ونصرًا وعونًا لكل المظلومين ولعنة على الظالمين.

والله أكبر ولله الحمد

الجماعة الإسلامية في لبنان

التعليقات