"أسوشيتد برس": سلطات الانقلاب تكمم المساجد في حملتها ضد الإسلاميين

"أسوشيتد برس": سلطات الانقلاب تكمم المساجد في حملتها ضد الإسلاميين

سلطت وكالة أنباء "الأسوشيتد برس" الضوء على الجهود التي تبذلها سلطات الانقلاب حاليًا لتكميم المساجد ومنع أية محاولة لمعارضة السلطات الحالية بداخلها.

 

وأشارت إلى قيام وزارة الأوقاف بوقف أحد الأئمة في أسيوط عن الخطابة بعد تحذيره من خطورة الأحكام التي تصدر من قبل القضاء والتي من الممكن أن تدخل البلاد في حمام من الدماء.

 

وأضافت أن أحد القضاة رفع شكوى إلى الأوقاف ضد الإمام بزعم أنه انتقد بشكل مباشر حكم قضائي، في إشارة منه إلى قاضي محكمة جنايات المنيا الذي أصدر حكمًا بإعدام المئات من معارضي الانقلاب خلال الشهرين الماضيين.

 

وتحدثت عن أن الإمام كان من معارضي الرئيس المنتخب محمد مرسي وهاجمه بشدة على المنبر، واصفًا إياه بالفرعون بعد الإعلان الدستوري الذي أصدره نهاية عام 2012م، لكنه يرفض إصدار أحكام من قبل بعض القضاة من شأنها أن تتسبب في بحر من الدماء في مصر.

 

واعتبرت الوكالة أن الحملة التي تقوم بها السلطات الحالية للسيطرة على المساجد تتخطى أية محاولة قام بها نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي استمر في الحكم 29 عامًا ولا يعرف بعد ما إذا كانت ستنجح أم لا؟

 

وأضافت أن السلطات تزعم أن ما تقوم به محاولة فقط لإبعاد المساجد عن ساحة السياسة، إلا أن الوكالة رصدت عدة خطب موجهة ضد الإخوان من على عدة منابر خلال الجمع الماضية، وتسببت في انقسام بين المصلين الذين يؤيد بعضهم الإخوان ويؤيد البعض الآخر منهم السلطات.

التعليقات