الإفراج عن د. مرسي والعريان ووضعهما تحت الإقامة الجبرية

الإفراج عن د. مرسي والعريان ووضعهما تحت الإقامة الجبرية

 

كتب- أحمد رمضان

أفرجت نيابة أمن الدولة العليا بمصر الجديدة أمس السبت الموافق 9/12/2006 عن الدكتور محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين والدكتور عصام العريان القيادي بالجماعة والأمين العام المساعد لنقابة أطباء مصر، ووضعهما تحت الإقامة الجبرية متحفَّظًا عليهما!!

 

وسوف تنظر المحكمة في طلب رفع الإقامة الجبرية عنهما خلال الأيام القادمة.

 

كان الدكتور محمد مرسي وعصام العريان قد قَضَيا سبعة أشهر خلف القضبان؛ حيث تم اختطافهما أثناء مشاركتهما في مظاهرات القضاة في شهر مايو الماضي، والتي قام النظام فيها بمحاكمة اثنين من القضاة قاما بكشف عمليات تزوير في الانتخابات التشريعية الماضية.

 

وقال عبد المنعم عبد المقصود- محامي الإخوان- إن قرار الإقامة الجبرية مستغرَب ومرفوض، خاصةً أن النيابة استكملت تحقيقاتها مع المتهمين منذ خمسة أشهر، ولا يوجد ما يستدعي وجودَهما تحت الحبس الاحتياطي أو حتى الإقامة الجبرية.

 

وأضاف أن قرار الإقامة الجبرية أشبه بالحبس الاحتياطي، والذي يعد أحد البدائل التي أوجدها قانون الحبس ذاته، وذكر أن القرار برمَّته ليس في مصلحة التحقيقات؛ لأنها انتهت منذ خمسة أشهر، ولن يؤثر على التحقيقات، وبالتالي فإن قرار الإقامة الجبرية منتفي الصفة.

 

وعلَّل عبد المقصود ذلك بأن الذين صدَرَ في حقِّهم القرارُ نوابٌ سابقون في البرلمان المصري، وشخصياتٌ عامةٌ، ولا يُخشَى من هروبهم خارج البلاد؛ لأنهم في الأصل ممنوعون من السفر.

التعليقات