عزاء حاشد في وفاة النائب الشيخ ماهر عقل

عزاء حاشد في وفاة النائب الشيخ ماهر عقل

شهدت مدينة كفر صقر بمحافظة الشرقية عزاءً فريدًا من نوعه للفقيد الجليل الراحل النائب الشيخ ماهر عقل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين عن دائرة كفر صقر بمحافظة الشرقية، شارك فيها الآلاف من وجوه المجتمع وقيادات الإخوان المسلمين وأعضاء مجلس الشعب ومحبي الشيخ.

 

تحدث في العزاء النائب د. أكرم الشاعر عضو الكتلة البرلمانية، وقدم التعازي لأسرة الشيخ رحمه الله وأهالي دائرته، مؤكدا أن الأمة فقدت عالمًا وإنسانًا قلَّما يجود به الزمان.

 

وقال: لقد كان بحق فارسًا في ميدانه، ترجَّل عن فرسه في شدة حاجة الأمة إليه، ولكنه قدر الله ولا رادَّ لقضائه.

 

 الصورة غير متاحة

د. محمد البلتاجي

وأضاف د. محمد البلتاجي أمين عام الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن دعوة الإخوان المسلمين ولاَّدة بمحبِّي هذا الوطن والعاملين لهذا الدين؛ أمثال الشيخ الفقيد رحمه الله، مؤكدًا أنه سيبقى صوت هذه الدعوة عاليًا.. صوتًا لهذا الدين الذي يعدل بين الناس، والذي يجب أن نعود إليه حتى تعود إلينا الخيرية.

 

وأوضح أن الفقيد رحمه الله وقف مع إخوانه لله تبارك وتعالى، ينصرون دينه تحت قبة البرلمان، ولم يخشوا في الله لومة لائم، وذكر قوله تعالى ﴿يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)﴾ (آل عمران).

 

وقدَّم النائب م. صبري عامر تعازي نواب وإخوان المنوفية، مشيرًا إلى صدمته عندما سمع خبر وفاة الشيخ والأخ الأكبر، مشيرًا إلى أنه تذكَّر سهولته ودماثة خلقه في التعامل مع الجميع وكريم أخلاقه التي تعبر عن أخلاق العلماء.

 

وقال: أذكر أنه في أحد اجتماعات إحدى لجان المجلس كنا نناقش فيها وزير الإعلام، كتب الشيخ، رحمه الله، ورقةً وطواها وأعطاها للوزير، وعندما خرجت كان عندي فضول أن أعرف ما كتب في الورقة، فأجابني أن الوزير قد أخطأ في حديث لرسول الله فصحَّحتُه له في ورقة.

 

وأكد النائب الدكتور أحمد دياب أن مصاب الأمة كبير في رحيل الشيخ عقل، لافتًا الانتباه إلى أن الله قد جمع للشيخ مقاماتٍ كثيرةً؛ منها مقام القرآن، مقام الدعوة إلى الله، مقام الإصلاح، قائلاً: نحسبه من المجاهدين المصلحين، ونسأل الله أن يلحقنا به على خير.

 

وتلا النائب مصطفى عوض عددًا من آيات القران منها: ﴿مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) (الأحزاب) ﴿رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ (37)﴾ (النور) ﴿وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى﴾ (القصص: من الآية 20)، مضيفًا أنه يشهد أمام الله عز وجل أن الفقيد من هؤلاء الأبرار.

 

 الصورة غير متاحة

د. فريد إسماعيل

ووجَّه د. فريد إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين عن دائرة فاقوس الشكر إلى كل الحضور، الذين شاركوا في تقديم واجبي تشييع الجنازة والعزاء، ووصف الفقيد بأنه "أبو الأدب وشيخ الحكمة"، مؤكدًا أن أمة الإسلام فقدت رجلاً عالمًا بحق، ومصلحًا وقف يجود بنفسه مع إخوانه في ساحة المجلس، يرفض القوانين الظالمة، ومنها قانون الطفل، وقانون حماية دور العبادة وغيرها.

 

وقال: "قديمًا كان بين جنود 67 يبشِّرهم بنصر الله، ويخفِّف عنهم آلامهم، ثم عمل بين السجون، يعظ ويربي، وسافر إلى أمريكا، وهناك أسلم على يديه الكثير، الذين عرفوا له الجميل، وهم يقيمون له الآن عزاءً في ولاية نيوجيرسي وصلوا عليه صلاة الغائب".

 

وأضاف أنه كان محبًّا لأهله ولوطنه ولدينه ولأمته، مشيرًا إلى أن الشيخ رحمه الله كان من الذين يصومون الإثنين والخميس، وعندما ذهب النواب ليوقظوه للسحور ليلة وفاته وجدوه قائمًا بين يدي ربه.

 

وتحدث أحد طلاب الإخوان المسلمين عن التوصيات التي أكد عليها الشيخ الفقيد لأبنائه الشباب، ومنها: "أبنائي.. لا تهنوا ولا تحزنوا؛ فالنصر قادم، فالنصر للإسلام، أبنائي لقد تقدَّم بنا السن، ونسأل الله أن يريكم نصرة هذا الدين".

 الصورة غير متاحة

حسين إبراهيم

 

وأعرب حسين إبراهيم نائب رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين عن خالص تعازيه باسمه وباسم الكتلة في فقيد البرلمان المصري وفقيد الحركة الإسلامية الشيخ ماهر عقل.

 

وأشار إلى أن الفقيد رحمه الله جاهد حتى أنفاسه الأخيرة للعمل على رفعة هذا البلد، والسعي الدءوب لانتزاع حقوق أهالي دائرته، فضلاً عن جهاده المستمر لرفعة شأن هذا الدين، والذَّود عنه من المتربصين له.

 

وأكد أن مضابط المجلس في الجلسة الأخيرة تشهد للفقيد بوقوفه من أجل الدفاع عن حقوق المصريين، وتعرية الأهداف الحقيقية من وراء قانون منع التظاهر في دور العبادة؛ حيث كشف الفقيدُ أن القانون صِيغ خصِّيصًا للقضاء على أحد أهم أهداف المسجد؛ وهو الدفاع عن حقوق المصريين.

التعليقات