مؤتمر جماهيري لإخوان المنصورة للتعريف بـ"الإخوان"

مؤتمر جماهيري لإخوان المنصورة للتعريف بـ"الإخوان"

في مؤتمر جماهيري حاشد حضره الآلاف، نظَّم الإخوان المسلمون بقرية ويش الحجر، التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، مؤتمرًا جماهيريًّا بعنوان: "من نحن؟ وماذا نريد؟" للتعريف بالإخوان المسلمين وفكرهم ورؤيتهم للفترة المقبلة.

 

وأكد عبد الرحمن سالم، المحلل السياسي ومدير مركز "رؤية" للدراسات السياسية، أن الإخوان هيئة إسلامية جامعة تحمل الإسلام كله بشموله، وهم جماعة من المسلمين وليسوا جماعة المسلمين.

 

وأضاف: "الإخوان روح تسري في جسد هذه الأمة، فتحييه بالقرآن، فمن لم يحيَ بالقرآن فلا حياة له، ونحب أن يعلم قومنا- وكل المسلمين قومنا- أنهم أحب إلينا من أنفسنا، وأنه حبيب إلى هذه النفوس أن تذهب فداءً لعزتهم وكرامتهم إن كان فيها الفداء".

 

وأضاف أنه لا يوجد في التاريخ أن وجَد حزبٌ سياسيٌّ فرصةً لأن يحكم بلاده ولم ينتهزها، وقد جاءت للإخوان  الفرصة اليوم، والكل يعلم ذلك، ولكن الاخوان قدموا رسالة طمأنة في عدم ترشيح رئيس عنهم، بل من سيجمع عليه الشعب فنحن معه، فضلاً عن إعلانهم عدم ترشيحهم أكثر من الثلث في المجالس التشريعية، بل أعلنوا أنهم يريدون قائمة موحدة مع القوى الوطنية التي نتفق عليها لا يستبعد منها إلا فلول الحزب الوطني البائد.

 

وأكد السيد الشويحي، أحد رموز القرية، أن جماعة الإخوان أسست لتحقيق نهضة عالمية للامة الإسلامية، فنظرتهم عالمية شاملة تستمد عالميتها من عالمية الإسلام، فهي الآن في أكثر من 150 دولة.

التعليقات