مؤتمر جماهيري لحزب "الحرية والعدالة" في دمياط

مؤتمر جماهيري لحزب "الحرية والعدالة" في دمياط

نظم حزب (الحرية والعدالة) مؤتمرًا جماهيريًّا مساء أمس الأحد، بدار مناسبات قرية كفر سليمان في محافظة دمياط؛ للتعريف بأسس ومبادئ الحزب العامة.

 

وفي كلمته شرح محمد الدنجاوي، أحد الأعضاء المؤسسين للحزب، مبادئ حزب (الحرية والعدالة) التي تتبنى الحفاظ على الهوية الإسلامية التي كفلتها المادة الثانية من الدستور، والاعتماد على مرجعية الشريعة الإسلامية ومدنية الدولة، والتقدم بها داخل الإطار الإسلامي العام.

 

واستدل بقيام الرسول صلى الله عليه وسلم بعمل دستور المدينة الذي شمل جميع الأديان داعيًا إلى عدم الالتفات إلى النموذج الأوروبي في العصور الوسطى، حين طغت الكنيسة بما دعا إلى تجنيب الأديان، والاهتمام بدستورية الدولة وسيادة القانون والفصل بين السلطات.

 

وتحدث محمد كسبة عضو كتلة الإخوان المسلمين في برلمان 2005م، عن رؤية الحزب من الجانب الاقتصادي الذي يهم شريحة كبيرة من المجتمع، مشددًا على أهمية تحقيق العدالة الاجتماعية؛ نظرًا لانعدام الاستفادة من القوانين السابقة للمواطن البسيط، والتي تصب في صالح رجال الأعمال.

 الصورة غير متاحة

 حضور كبير بالمؤتمر

 

وذكر بعض الإحصائيات وملفات الفساد من الغاز والبترول ورواتب مستشاري الوزراء التي كانت تتعدى مئات الآلاف إلى مليون جنيه شهريًّا، ولفت إلى أن مثل تلك القضايا كانت تُثار في الدورة السابقة لمجلس الشعب دون ردٍّ من الحكومة، وكانت هناك الحلول لهذه الملفات، لكن لم ينظر إليها من قِبَل الحكومة، مؤكدًا أن الدعوة من قِبَل الحزب إلى الاقتصاد الحر يجب أن تتزامن معها مراقبة الدولة؛ منعًا للاحتكار وتكرار نموذج الفساد السابق.

 

وأشارت اعتماد زغلول، مرشحة الكوتة في المحافظة خلال الانتخابات البرلمانية السابقة،  إلى أن برنامج الحزب يكفل الحرية للجميع، وهي أمر قد أمر الله به، وخاصة عدم فصل الدين عن السياسة، والاهتمام بدور المرأة في الحياة ومشاركتها السياسية، وضربت أمثلة من القرآن الكريم كما جاء في قصة بلقيس ملكة سبأ وأخذها بأمر الشورى في أمر الدولة، ومعاملة المرأة بقانون المواطنة "لها ما لها وعليها ما عليها".

 

وتحدثت عن دور التعليم وضرورة إصلاحه ومعالجة ما أفسده النظام السابق في نظام التعليم في مصر، والمحافظة على الهوية الإسلامية في مناهج التعليم وخروج التعليم من تسييسه، وما كان يحدث في الجامعات واتحاد الطلاب وقمع الحريات، وأيضًا الاهتمام في التعليم بمرحلة رياض الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة والتعليم الأزهري، ومراعاة دور التعليم في نشأة الفتاة.

التعليقات