70 ألفًا يؤدون صلاة العيد بميدان قارون في الفيوم

70 ألفًا يؤدون صلاة العيد بميدان قارون في الفيوم

أدى الآلاف من أهالي محافظة الفيوم صباح اليوم، صلاة عيد الفطر المبارك بالساحات والميادين والمساجد، ولأول مرة بدون تواجد أمني أو تدخل من مباحث أمن "الدولة".

 

ففي ميدان قارون، أكبر ميادين محافظة الفيوم، نظَّم الإخوان المسلمون بالتعاون مع حزب الحرية والعدالة صلاة العيد، حضرها أكثر من 70 ألف مصلٍّ من الرجال والنساء والأطفال، يمثلون كافة مراكز وقرى وأحياء المحافظة.

 

وأكد الشيخ جمال حسن أحد قيادات الإخوان في خطبته على الوجه الإسلامي المشرق لمصر الذي بدا واضحًا بعد الثورة والتي كشفت عن المعدن الأصيل للشعب المصري، وطالب جموع المصريين بالوحدة والاتحاد من أجل بناء مجتمع مصري حديث يقوم على حرية الفرد والأمة في قراراتها وعدم التبعية للشرق أو الغرب.

 

كما أشار إلى أن واجبنا الآن أن نعمل على لمِّ شمل المصريين وإعادة الوجه المضيء للشخصية المصرية التي وقفت أمام جبروت النظام السابق واستطاعت أن تزلزل أركانه في أيام قلائل، مشيرًا إلى أن تعدد ساحات الصلاة في كافة الميادين تم بالاتفاق مع جميع القوى الإسلامية حتى تعود للميادين بهجتها.

 الصورة غير متاحة

هدايا للأطفال عقب صلاة العيد

 

وعقب الصلاة قام فريق الإخوان المسلمين الفني بالاحتفال بالعيد وأقام عدد من المسابقات، فيما ألقى شاعر الفيوم حسام خليل قصيدة عن العيد.

 

كما ألقى شباب الإخوان عددًا من الأناشيد وسط انبهار الحاضرين بالجو العام الذي شعر معه جموع المواطنين ببهجة العيد.

 

وفى ساحة ميدان المسلة أقام التيار السلفي بالتعاون مع حزب "النور"، صلاة العيد حضرها قرابة 5 آلاف من أهالي الفيوم.

 

وفي خطبته قال الشيخ عبد الله كامل: إن ثورة 25 يناير جاءت بفضل الله وتوفيقه، مشددًا على أن مصر ستظل برجالها وشبابها بشيوخها وأهلها قلعة الدين والإسلام.

 

وفي ساحة مسجد الأزهر بشرطة نجدة الفيوم أقامت الجماعة الإسلامية صلاة العيد حضرها الآلاف.

 

وفي مراكز أبشواي ويوسف الصديق وأطسا وسنورس وطامية ومركز الفيوم أدى الآلاف من أبناء هذه المراكز الصلاة في الأماكن الخلوية والمساجد وبعض الساحات في حرية تامة ودون تعكير لبهجة العيد، كما كان يحدث في العصر البائد.

التعليقات