تظاهر الآلاف من شباب الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، أمام مقر مجلس الشعب بعد عصر اليوم؛ لحماية مقر المجلس والنواب، مرددين عددًا من الهتافات، منها: "إحنا شباب هنحرر مصر".. و"ثوار أحرار.. هنكمل المشوار"، و"الشعب خلاص.. اختار البرلمان".

 

وشكَّل شباب الإخوان وشباب "الحرية والعدالة" عددًا من اللجان الشعبية لحماية مجلس الشعب في الشوارع الفرعية الموصلة للمقرِّ، فيما حاول عدد من العناصر الجهولة ومفتعلي الشغب استفزازهم بترديد عدد من الهتافات "يسقط الإخوان"، وهو الأمر الذي دفع شباب الإخوان بترديد كلمة "سلمية.. سلمية".

 

وقام شباب الإخوان باحتواء الأزمة بالإشارة إلى هؤلاء المجهولين بتوحيد الهتاف "عايزين سلطة مدنية.. مش عايزينها عسكرية"، ولكن هؤلاء المجهولين أصروا على الهتاف ضد الإخوان وضد حكم العسكر معًا.

 

وما زالت محاولات هؤلاء المجهولين مستمرة لاستفزاز شباب الإخوان لإحداث معركة إلا أن قيادات الجماعة الموجودين أمام مجلس الشعب أكدوا التزامهم الحكمة وضبط النفس، والسعي لتوحيد صفوف الشعب حول مطالب واحدة واضحة.

 

ورفع الشباب أعلام مصر، وقاموا بتهدئة بعض الغاضبين أمام مقر المجلس، وإجراء حوارات معهم، فيما قام المجهولون برفع الأحذية، وترديد شعارات مناوئة للإرادة الشعبية وحكم العسكر، وشباب الإخوان و"الحرية والعدالة".