أكد د. سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب، أن ما مرت به مصر، أمس، في بورسعيد ليس حادثًا مفردًا، بل يقع ضمن سلسلة من أحداث كثيرة أطلَّت على مصر، "وعلى نواب الأمة أن يقرءوها في إطارها العام".

 

وقال- في بداية الجلسة الطارئة، اليوم لمناقشة أحداث بورسعيد-: "فقدنا شبابًا وأصيب آخرون في مجزرة بكل ما تعنيه الكلمة.. ثورتنا في خطر عظيم، وأنتم قد انتخبكم الشعب لتكونوا حرسها الأمين".

 

وأكد الكتاتني أن ضباط وأفراد الأمن الموجودين بإستاد بورسعيد اكتفوا بالمشاهدة وغاب التنظيم المنضبط رغم تكرار هذه الأحداث، خلال الموسم الرياضي، ووجود تحذيرات انطلقت قبل المباراة بوقت كافٍ وتخوفات للمواطنين.

 

وتابع رئيس مجلس الشعب: "المجزرة كما رصدها المصوّرون وشهود العيان يقف وراءها تقصير وإهمال أمني جسيم، يصل إلى حد الإخلال بالوظيفة".

 

ووافق مجلس الشعب على استمرار البث التليفزيوني لجلسة الاستماع لرئيسي لجنتي الشباب والرياضة والدفاع والأمن القومي حول أحداث بورسعيد، عقب مشادّات كلامية بين أعضاء المجلس.