استقبل الدكتور محمد مرسي، رئيس حزب الحرية والعدالة، مساء اليوم، باليكا مبيتي، النائبة السابقة للرئيس الجنوب إفريقي ورئيسة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم، والوفد المرافق لها، وذلك بمقر الحزب بمنيل الروضة.

 

في البداية رحَّب د. مرسي بالسيدة مبيتي، متناولاً المشهد السياسي المصري بعد الانتخابات البرلمانية، مشيرًا إلى أن المرحلة القادمة ستشهد انتخاب رئيس جمهورية جديد للبلاد، وصياغة دستور جديد.

 

وأكد د. مرسي أن تجربة جنوب إفريقيا في التحول الديمقراطي والتنمية والنمو الاقتصادي هي تجربة جديرة بالاحترام والمتابعة, مشيرًا إلى العلاقات القوية التي تجمع مصر وجنوب إفريقيا، مؤكدًا سعي الحزب لإيجاد علاقات جيدة مع القارة الإفريقية التي تعد جزءًا منها بعدما أهمل النظام السابق توطيد هذه العلاقات.

 

وأشار الدكتور محمد مرسي إلى أن حزب الحرية والعدالة يسعى في هذه المرحلة لتشكيل حكومة ائتلافية دائمة بالتوافق مع القوى السياسية الأخرى.

 

من جانبها أكدت باليكا مبيتي حرص جنوب إفريقيا على توطيد العلاقات مع مصر سياسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيًّا، مؤكدةً ضرورة تبادل الخبرات بين البلدين، وخاصةً فيما يتعلق بصياغة الدستور والتشريعات؛ لما لجنوب إفريقيا من خبرة سابقة في هذا الأمر.

 

كما طالبت باليكا مبيتي من مصر دعم مرشح جنوب إفريقيا لرئاسة الاتحاد الإفريقي.