أوصت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب برئاسة الدكتور عصام العريان بضرورة وضع وزارة الخارجية لرؤية يتبناها البرلمان بخصوص العلاقات المصرية الإيرانية في ضوء علاقتنا بدول الخليج، وفي ضوء موقفها من الثورة السورية، وبما يتماشى مع الحالة الثورية التي تعيشها مصر.

 

وأعلنت اللجنة رفضها القاطع للمجازر التي يقوم بها الرئيس السوري بشار الأسد ضد شعبه، ومطالبة بوقفها في أسرع وقت.

 

ومن جانبه قال الدكتور وليد عبد الناصر مدير إدارة التخطيط الخارجي بوزارة الخارجية: إن نظام "المخلوع" لم يكن يستخدم ورقة إيران بشكل جدي، ولكنه كان يستخدمها على سبيل التلويح لابتزاز دول بعينها.

 

وأضاف "حان الوقت ليكون لنا مشروعنا القومي الكبير الذي نؤثر به في كلِّ الدول المحيطة بنا، والذي يُحصننا من أي مشروع خارجي سواء المشروع الإيراني أو الصهيوني أو غيره، بشكلٍ يجعلنا لا نقلق من تحسين العلاقات مع إيران بحجة أن ذلك سيقرب المشروع الإيراني منا.

 

وأوضح أن مصر لا يمكنها منع السفن الإيرانية من المرور بقناة السويس؛ بسبب موقفها المتخاذل من مذابح بشار لاعتبارات قانونية خاصة باتفاقيات دولية.