أعلن الإخوان المسلمون في ليبيا تأسيس حزب سياسي جديد أطلقت عليه اسم "العدالة والبناء"؛ حيث من المنتظر أن يكون من الأطراف المهمة في الحياة السياسية الليبية والمشاركة في أول انتخاباتٍ تشريعيةٍ تتم في ليبيا بعد الإطاحة بالنظام الليبي السابق.

 

وعقدت الجماعة اجتماعات على مدى يومي أمس واليوم بالعاصمة الليبية طرابلس؛ حيث تم اختيار محمد حسن السواني كرئيسٍ للحزب الليبي الجديد.

 

وقال الأمين بلحاج رئيس اللجنة التي كلفت بإنشاء الحزب الجديد: إن الحزب سوف يضم إسلاميين من مختلف الاتجاهات، موضحًا أن هذا هو المؤتمر التأسيسي الأول لحزب وطني مدني ليبي بمرجعية إسلامية.

 

من جانبه، قال عبد الله شامية، وهو أستاذ اقتصاد وعضو في جماعة الإخوان المسلمين، منذ أن كانت تنظيمًا سريًّا: إن الحزب الجديد سيكون مستقلاًّ، وستواصل جماعة الإخوان المسلمين عملها كحركةٍ دينيةٍ وخيريةٍ واجتماعيةٍ دعوية بشكلٍ منفصل عن الحزب السياسي.

 

وكانت تقارير سياسية قد أكدت أنه من المرجح أن تظهر جماعة الإخوان المسلمين كأكبر القوى السياسية تنظيمًا، وكطرفٍ رئيسي في المعادلة السياسية لليبيا الدولة النفطية، والتي تم قمع التيارات الإسلامية والدينية فيها بشدة مثلها مثل كل المعارضين الليبيين طوال 42 عامًا مضت.

 

جديرٌ بالذكر أن أحزاب إسلامية وعلمانية ليبية سوف تتنافس في الانتخابات التي تجرى في يونيو المقبل لنيل عضوية جمعية وطنية "برلمان" يضع مسودة الدستور الجديد لليبيا.