استقبل الدكتور محمد مرسي، رئيس حزب الحرية والعدالة مساء اليوم السبت، رومان بتروف سفير بلغاريا بالقاهرة، وذلك بمقرِّ الحزب بمنيل الروضة.

 

واستعرض د. مرسي مع السفير البلغاري ملامح المشهد السياسي المصري خلال المرحلة الانتقالية، وتشكيل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور الدائم لمصر، مشيرًا إلى ضرورة أن تكون الجمعية التأسيسية ممثلة لكل فئات الشعب المصري وتياراته، وأن الدستور القادم سيعبر عن هوية مصر وعن التوافق الوطني العام، وسيحافظ على الحريات الشخصية والعامة، ويحفظ الاستقلال والتوازن بين السلطات الثلاث، ويؤسس لدولة وطنية ديمقراطية دستورية حديثة.

 

وحول موقف الحرية والعدالة من بيان الحكومة جدد مرسي رفض الحزب لبيان الجنزوري الذي كشف عجز الحكومة عن الوفاء باستحقاقات المرحلة الحالية، مشيرًا إلى أن الحكومة لم تقدم مشروع قانون واحد حتى الآن، وأضاف أن البيان قوبل بالرفض من جميع لجان مجلس الشعب.

 

قدم السفير البلغاري التهنئة لـ"الحرية والعدالة" على النتائج التي حصل عليها الحزب في الانتخابات البرلمانية، مشيرًا إلى أهمية العلاقات بين البلدين، معربًا عن أمله في أن تجتاز مصر مرحلة التحول الديمقراطي بنجاح.