أكد طلعت الشناوي مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالدقهلية أن منهج الإمام البنا في نظرته على منصب الرئيس أنه أجير عند الأمة يرعى مصلحتها ويقوم على أمورها وفق مصلحة الأمة العليا.

 

ووصف في تصريحات لـ(إخوان أون لاين) ترشيح المهندس خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية بأنه إعذار إلى الله وأخذ بالأسباب حتى لا تحاسب الجماعة يوم القيامة على أنها رأت خللاً ولم تتدخل لإصلاحه، فضلاً عن محاسبة التاريخ، قائلاً: نحن نختار من يمثل موقع مسئولية كرئيس الجمهورية ننظر لها على أن المسألة تكليف لا تشريف وتم فحص الشخصيات ومن هو كفء لهذه المهمة يستطيع بتوفيق ربنا له أن يقوم بهذه الأمانة على عاتقه.

 

وأضاف: راعينا أن يتوفر فيه من حيث الدراسة ومعلوماته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدولية، وهذه الجوانب متوفرة في شخصية المهندس خيرت الشاطر، كما أن عليه إجماعًا من جميع الأطياف، وكل من رآه وسمعه في الحلقات التي تمت له أجمع على شخصيته لما لديه من خبرة واقعية بين الناس تكاد الأطياف كلها تجمع عليه بناءً على هذه الرؤية وبهذا فقد نال ثقة إخوانه.

 

وطالب الجميع بحسن الصلة بالله عز وجل والإصرار على الدرب، قائلاً: "سنواجه بالادِّعاءات والهجوم وقد تعرض رسل ربنا عز وجل لأكثر من هذا فأين نحن من هذا الذي تعرضوا له وهذا طريق أهل الحق، فلا تصيبنا بنوع من الخور أو الضعف أو السلبية أو الانهزامية، بل تدفعنا إلى الأمام تأسيًا برسل الله ونسير على دربهم".