اهتمت صحف القاهرة الصادرة اليوم 1/4/2012 بخبر إعلان جماعة الإخوان المسلمين وحزب "الحرية والعدالة" ترشيح المهندس خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية.

 

وتصدَّر خبر الإعلان صفحات معظم الصحف المصرية، فتحت عنوان: "الشاطر مرشح الإخوان المسلمين للرئاسة"، قالت جريدة (الأهرام) إن فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للجماعة أعلن الدفع بالمهندس الشاطر لخوض انتخابات الرئاسة، ونقلت عن د. بديع أنه لا تفاهمات مع العسكري بشأن الشاطر.

 

وأشارت إلى استقالة م. الشاطر من منصبه كنائب للمرشد العام وعضوية مكتب الإرشاد داخل الجماعة، وقالت الصحيفة إن الدكتور محمد مرسي رئيس حزب "الحرية والعدالة" قال إن الهيئة العليا للحزب قررت بالإجماع ترشيح الشاطر لرئاسة الجمهورية، وذلك بعد التشاور مع الجماعة.

 

أما صحيفة (الأخبار) فتصدر عددها صورة الشاطر مدعومة بعنوان "الشاطر مرشح الإخوان للرئاسة"، مشيرةً إلى أن القرار صدر عن مجلس شورى الجماعة بعد اجتماع طارئ استمر نحو 7 ساعات.

 

ووصفت الصحيفة القرار بالمفاجأة، وقالت إن الإخوان قلبوا التوقعات واختاروا الشاطر مرشحًا لهم في انتخابات الرئاسة، مشيرةً إلى أنه حصل على عفو شامل من آثار الأحكام العسكرية؛ حيث إنه قدم طلبًا بالحصول على العفو منذ أسابيع، وحصل عليه منذ أيام.

 

ونقلت عن د. مرسي أن التهديدات التي تتعرض لها الثورة هي ما دفعت الجماعة إلى ترشيح الشاطر للرئاسة، خاصةً في تعمد المجلس العسكري الإبقاء على حكومة د. الجنزوري التي تستنزف البلاد.

 

كما نقلت صورة أحد شباب الإخوان أثناء سجوده شكرًا لله، عقب إعلان المرشد العام قرار ترشيح الشاطر، فضلاً عن إبرازها تدوينة "سارة" نجله "الشاطر" على موقع التواصل الاجتماعي الـ"فيس بوك"؛ حيث قالت: "مثلي مثل بقية المصريين، أتابع بيان الإخوان لأصدم باختيار الدفع بأبي كمرشح للرئاسة، لا يسعني إلا أن أقول: إنا لله وإنا إليه راجعون.. واللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرًا منها".

 

فيما أبزرت الصحيفة الحملة الإلكترونية على الـ"فيس بوك" لترشيح لدعم "الشاطر رئيسًا"، والتي حملت اسم "خيرت الشاطر رئيسًا لمصر- الحملة الرسمية"، تعلوها صورة الشاطر ومكتوب عليها: "خيرت الشاطر رئيسًا لمصر- مهندس النهضة"، وهي الحملة التي لقيت تجاوبًا وتفاعلاً كبيرًا، فضلاً عن تغيير المئات من الشباب صورهم الشخصية لصورة الشاطر.

 

أما صحيفة (الشروق)، فنشرت في صدر صفحتها صورة للمؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الجماعة مساء أمس، وقالت إن القرار مفاجأة.

 

ونقلت عن الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة رجوع القرار إلى خمسة أسباب، على رأسها أن الإخوان وجدوا أن هناك تهديدًا حقيقيًّا للثورة وأهدافها، فضلاً عن المعوقات التي يضعها البعض بهدف تعويق نقل السلطة إلى المدنيين.

 

كما نقلت عن ناصر الحافي محامي الجماعة وعضو مجلس الشعب قوله إن الشاطر حصل على عفو عام بعد خروجه من السجن بعفو صحي، مشيرًا إلى أن القضاء العسكري رفع قضية "ميليشيات الأزهر" برمتها للمجلس العسكري الذي أصدر قرارًا بالعفو العسكري العام عنه.

 

وصدَّرت صحيفة (المصري اليوم) خبر اختيار الشاطر للرئاسة، تحت عنوان: "الجماعة تعلن ترشيح الشاطر للرئاسة ردًّا على التمسك بالجنزوري والتلويح بحل البرلمان"، ونقلت عن د. بديع قوله إن القرار لم يعرض إلا على مجلس شورى الجماعة والهيئة العليا للحزب، ومن عارضوا هذا القرار من قيادات المجلس أعلنوا بعد ذلك دعمهم بعد التصويت واختيار الشاطر؛ لأنهم يسمونه "الشاطر خيرت".

 

كما نقلت عن د. مرسي قوله إن القرار ليس مبنيًّا على عاطفة، لكنه بناء على دافع شعبي. وتحت عنوان "أخيرًا.. الشاطر مرشحًا إخوانيًّا للرئاسة"، نشرت صحيفة (التحرير) وقائع المؤتمر الصحفي؛ الذي قال فيه د. مرسي إن الجماعة والحزب اضطرتا إلى الدخول لسباق الرئاسة إنقاذًا للثورة، بعد اكتشافنا المعوقات التي وضعت أمام البرلمان لتقويض صلاحياته.