أكدت السيدة نجلاء محمود قرينة رئيس الجمهورية د. محمد مرسي رفضها بشدة للقب "سيدة مصر الأولى"، مشددةً على أنه لا يوجد شيء يُسمَّى "سيدة مصر" بل يوجد خادمة مصر الأولى؛ لأننا جميعًا مواطنون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات.

 

وأضافت في تصريحاتٍ لها اليوم: أن لقبها هو "أم أحمد" ، أو "الأخت نجلاء" أو "الحاجة"، مؤكدةً أن الإسلام لا يُميِّز بين امرأةٍ وأخرى أو بين شخصٍ وآخر، وأننا جميعًا مصريون يدًا واحدةً من أجل وطننا.

 

يُذكر أن أول زيارةٍ تقوم بها زوجة رئيس الجمهورية فور إعلان النتيجة الرسمية من اللجنة العليا للانتخابات بفوز د. مرسي كانت لوالدة الشهيد محمود سليمان ابن محافظة الشرقية محل إقامتها.