شهد اليوم الثاني من ملتقى شباب الصيادلة نشاطًا ملحوظًا من جميع الحضور في جميع المجالات المهنية و العلمية والترفيهية.

 

بدأ الصيادلة يومهم بالحفل الافتتاحي للمؤتمر الذي حضره كل من الدكتور محمد عبد الجواد، نقيب الصيادلة، والدكتور عبد الله زين العابدين، أمين عام النقابة، والدكتور سيف الله إمام، وكيل النقابة، كما حضر الدكتور محسن عبد العليم، رئيس الإدارة المركزية لشئون الصيدلة، ومن النقباء الفرعيين نقيب القليوبية ونقيب كفر الشيخ.

 

ورحب د. محمد عبد الجواد بالصيادلة واتسم الحديث بينه و بين الصيادلة بالود، وأعرب عن سعادته بالفكرة والحضور المكثف غير المتوقع وأشاد باللجنة المنظمة للملتقى والتي يقوم عليها أعضاء مجلس النقابة العامة.

 

وأوضح د. محسن عبد العليم- في كلمته- فلسفة اتخاذ القرار 499 وكيفية وآلية تطبيقه والرد على اعتراضات شركات الأدوية على القرار ودحض الحجج الباطلة التي يروجونها في وزارة الصحة لوقف القرار.

 

ودار نقاش لمدة ساعتين بين الصيادلة وبين الدكتور سيف الله إمام حول كيفية تنفيذ القرار499 وأساليب التصعيد ضد الشركات الممتنعة عن تنفيذ القرار.

 

وتبعت الافتتاحية محاضرة بعنوان "pharmaco economics" والتي حاضرها الدكتور محمد حسن، المدرس المساعد بجامعة عين شمس، وسط تفاعل من الصيادلة وبعد انتهاء المحاضرة سلمه الدكتور أحمد عقيل، الأمين العام المساعد، درع النقابة؛ تقديرًا لمجهوداته.

 

وبدأت ورش العمل في تمام الساعة الرابعة عصرًا؛ حيث تم تقسيم الصيادلة إلى مجموعات ودارت نقاشات حول الصيدلة الإكلينيكية واقتصاديات الصيدليات ونواقص الأدوية والتعليم الصيدلي المستمر والصيادلة الحكوميين واللائحة الجديدة لآداب المهنة.