عقد بمركز النيل الإعلامي بالإسكندرية اليوم ندوةً رفع الوعي المروري بين المواطنين؛ للحدِّ من حوادث الطرق التي تنظمها الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق وأسرهم تحت عنوان "الارتقاء بالوعي المروري"، والتي شارك فيها لفيف من العاملين بمديرية التضامن الاجتماعي ومديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، وطلبة من معهد الخدمة الاجتماعية وممثلين لإدارات المرور والشئون الاجتماعية والتربية والتعليم ومركز النيل.

 

وصرَّح المستشار سامي مختار رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق وأسرهم أن الندوة أظهرت أهمية تلاحم المواطنين مع الشرطة لضبط حركة المرور بالشارع المصري، مشيرًا بقيام مسئولي المرور بالإجابة على كل أسئلة الحاضرين وعرض المشاكل المرورية بالإسكندرية.

 

وقال مختار: إن التعاون البناء بين الشعب والشرطة أسهم بلا شك في استعادة الشرطة وضعها الطبيعي في المجتمع لخدمة الجميع في ضبط المنظومة المرورية، مؤكدًا أهمية رفع الوعي المروري لدى المواطنين بمختلف فئاتهم العمرية ومواقع عملهم بما يقلل من خسائر الحوادث على المنتج القومي وتقليل معدلات ضحايا الطرق.

 

واستعرض محمد المختار المدير التنفيذي للجمعية المشروعات التي تقوم بها لأسر ضحايا الطرق ورعاية المصابين ورفع الوعي المروري لدى المواطنين، مشيرًا إلى حجم مشكلة حوادث الطرق في مصر، وكيف أن هذه المشكلة تلقي بظلالها على المجتمع بأسره وما تشكله من عائقٍٍ من عوائق التنمية.

 

وتنظم الجمعية عددًا من الندوات الخاصة بزيادة توعية المواطنين من مخاطر الطرق وكيفية تجنب الخسائر البشرية والمادية، ونشر رسالة الجمعية على أوسع نطاق مع تحقيق الهدف الخاص بحلِّ مشكلة حوادث الطرق في مصر لوقف نزيف الأسفلت.