هل تذكرون ثمان عشرةَ ليلـــــــــــــــــــةً    =   في بدء ثورة شعبنا الغـــــــــــــــــــــــرَّاءِ

 

عامان مَرَّا بعد أولِ ثــــــــــــــــــــــــورةٍ    =   سلميةٍ شعبيةٍ بيضــــــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

هي ثورةٌ قدَحَ الشبابُ شرارَهـــــــــــــــــا    =   والشعبُ هبَّ مُلبيًا لنـــــــــــــــــــــــــداءِ

 

والكلُّ سارعَ يستحثُّ بها الخُطَــــــــــــى    =   نحو العُلا بعزيمةٍ ومَضَــــــــــــــــــــــاءِ

 

ميدانُنا وقتَ الزِّحامِ كأنّــــــــــــــــــــــــــه    =   حَرَمٌ بلا بُغضٍ ولا شحنــــــــــــــــــــــاءِ

 

جاءت وفودُ الشعب دون تكاسُـــــــــــــــلٍ    =   بحماسةٍ وبسالةٍ ودعــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

والكلُّ في أملٍ يُناجي ربــَّـــــــــــــــــــــه    =   بتضرُّعٍ وتذلُّلٍ ورجــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

ربّاه إنّ الظلمَ جاوزَ حــــــــــــــــــــــــــدَّه    =   في غلظةٍ وتجبُّرٍ وغبــــــــــــــــــــــــاءِ

 

سقفُ المطالبِ قد علا لمَّــــــــــــــــا رأَوْا    =  خُطَبًا تُذاعُ بخفَّةٍ وهُــــــــــــــــــــــــــراءِ

 

يومُ الجمال أتى يزيلُ غشــــــــــــــــــــاوةً    =  عن أعينٍ خُدِعَتْ من البُسطــــــــــــــــــاءِ

 

كل الطوائفِ شرَّفت ميدانَنـــــــــــــــــــــا    =   أنعم بهم من إخوةٍ شركــــــــــــــــــــــــاءِ

 

والقادمون يُفَتَّشُون ببسمـــــــــــــــــــــــةٍ    =   و بالاعتذارِ لأهلنا الشرفــــــــــــــــــــــاءِ

 

عذرًا أخي هذا احتياطٌ عندنــــــــــــــــــــا    =   من أجل أمن وفودِنا الفضـــــــــــــــــــلاءِ

 

وتري لجانَ الشعب تحرُسُ حيَّنـــــــــــــا   =    في البردِ ساهرةً بغير غطــــــــــــــــــــاءِ

 

والكلُّ في حذرٍ يُؤَمِّنُ حِــــــــــــــــــــرزَه   =    مِمَّن يدبِّرُ مكرَه بِخَفَـــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

والناس يُؤْثرُ بعضهم بعضًا فهــــــــــــــم    =    أهلٌ من الآباءِ  و الأبنــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

ميدانُنا قد صار قِبلةَ شعبنـــــــــــــــــــــــا   =    جاؤوا  لدعم الثورة السمحــــــــــــــــــــاءِ

 

والعالم الغربيُّ شاد بفضلهــــــــــــــــــــا   =    فحديثُها قد عمَّ  في الأرجـــــــــــــــــــــاءِ

 

والكلُّ صوَّبَ ناظريْه مُتابعـــــــــــــــــــاً   =    مُتلهفاً لتَعَرُّفِ الأنبـــــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

وترى التزاحمَ و التراحمَ قائمــــــــــــــــا   =    ميدانُنا جمعٌ من الرُّحَمَـــــــــــــــــــــــــاءِ

 

وترى اتّحادَ نسيجِنا في أُلفــــــــــــــــــــةٍ   =    إن حان في الصلوات وقـــــــــــــــتُ أداءِ

 

وترى المكان كفندقٍ متميــِّـــــــــــــــــــزٍ   =    رغم العناءِ لخدمةِ النـُّـــــــــــــــــــــــزَلاءِ

 

هذا يقدِّمُ كسرةً مِن خُبــــــــــــــــــــــــــزِه   =    أو لقمةً أو شربةً من مــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

أما العجوزُ فأرسلَت مع ابنهـــــــــــــــــــا   =    زاداً لمن أفضَوْا إلي الإعيــــــــــــــــــــاءِ

 

وطعامُهم " كنتاكي" صارت طرفــــــــةً   =    ممجوجةً لتندُّرِ الظرفـــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

أمُّ الشهيدِ تقولُ حسبي أننــــــــــــــــــــــي   =    في حبِّ مصرَ أكونُ كالخنســـــــــــــــــاءِ

 

وردٌ تفتَّحَ في الحدائـــــــــــــــــقِ قد رَوَي   =    هِمَمَ الشبابِ الحُرِّ خَيْــــــــــــــــــــرَ رُوَاءِ

 

وتري مُصابَ الجُرحِ ضمَّد جرحَـــــــــه   =    عَجِلاً ليرجِعَ لم يَفُزْ بشفـــــــــــــــــــــــاءِ

 

والطائراتُ تحومُ فوق رؤوسِنـــــــــــــــا   =    رُعباً  يُزمجرُ صوتُها بسمــــــــــــــــــــاءِ

 

والناس تهزأُ في لطيفِ فكاهـــــــــــــــــةٍ   =    هل جُنَّ حسني أم أُصيبَ بــــــــــــــــــداءِ

 

وقفت جموعُ الشعبِ في ميداننــــــــــــــــا   =    مُتَوَحِّدين بعزةٍ و إبــــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

ميدانُنا عاشَ المخاضَ ترقُّبـــــــــــــــــــــاً   =    بتماسُكٍ و تشوُّقٍ  و رجـــــــــــــــــــــــاءِ

 

والأمنُ رغم الخوفِ عمَّ نفوسنــــــــــــــا   =    ثقةً بربٍّ قادرٍ و عطــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

هي ثورةٌ نادت بإسقاطٍ لِمَـــــــــــــــــــــن   =    حكموا  البلادَ بمنطق الجبنـــــــــــــــــــاءِ

 

وعن السفيه تجاوزوا لما بـــــــــــــــــــدا   =    منه الفسادُ و كثرة الأخطــــــــــــــــــــــاءِ

 

ومع الشريف تعنَّتوا و  تشـــــــــــــــدَّدوا   =    ما لم ينافقْ جمْعَهم  بريــــــــــــــــــــــــاءِ

 

كم زوَّرُوا في الانتخاب و أنكـــــــــــــروا   =    بل برَّرُوا  بتفاخرٍ  و  غبـــــــــــــــــــــاءِ

 

وكم استهانوا بالعباد و أهملـــــــــــــــــوا   =    و تغافلوا عن نجدة الضعفــــــــــــــــــــاءِ

 

قد غيَّروا  الدستورَ تشويهاً لكـــــــــــــــي   =    يرثَ الرئاسةَ عصبةُ الأبنـــــــــــــــــــــاءِ

 

كم صدَّروا الخيرات رغم أنوفنـــــــــــــــا   =    للغاصبين و ثُلة الغربـــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

يوم التَّنحِّي كان يوماً شاهــــــــــــــــــــــداً   =    و النورُ شتَّت حلكةَ الظلمـــــــــــــــــــــاءِ

 

والناس هذا هاتفٌ أو راقـــــــــــــــــــصٌ   =    أو طائرٌ أو مُنشجٌ ببكـــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

كلٌ يعانق خِلَّهُ في فرحــــــــــــــــــــــــــةٍ    =   فُرِجت لنا من بعد طولِ عنـــــــــــــــــــاءِ

 

الشعب أسقطَ.. لا.. يصيحُ شبابُنــــــــــــا   =    في عزةٍ و تيقُّنٍ و جـــــــــــــــــــــــــــلاءِ

 

الله ربُّ العرش أسقط وحـــــــــــــــــــــدَه   =    هذا النظامَ فأبشروا بهنـــــــــــــــــــــــــاءِ

 

يا بُؤسَ مَن ما إن مضي عن شعبـــــــــــه   =    فرح الجميعُ ببهجةٍ و غِنـــــــــــــــــــــــاءِ

 

بعد التنحّي قام كلٌّ يغتــــــــــــــــــــــــدي   =    لنظافةِ الميدان و الأحيـــــــــــــــــــــــــاءِ

 

سقط الرئيسُ فحيعلا مشروعِنـــــــــــــــــا   =    لبناءِ عدلٍ مشرقٍ و نمـــــــــــــــــــــــــاءِ*

 

لكنَّ بعض الحاقدين تجمَّعـــــــــــــــــــــوا   =    و تهامسوا من غيظهم بخفــــــــــــــــــــاءِ

 

هم مِن فلول نظامهم أو حزبــــــــــــــــــه   =    أو أمن دولة عهده الكبـــــــــــــــــــــــراءِ

 

أو مِن وُجوهٍ طالما عكفت علــــــــــــــــي   =    لَهْوِ الحديث بصبحهم و مســــــــــــــــــاءِ

 

وأصابعُ الصهيون تعبثُ بينهــــــــــــــــم   =    بالمال و التهييج و الإغــــــــــــــــــــــراءِ

 

فتعاقدوا و تعاهدوا و تسانـــــــــــــــــــدوا   =    هيا نَكِيدُ لثورة الشرفــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

أتضيعُ منزلةٌ لنا من بعد مــــــــــــــــــــــا   =    كنا نُعَدُّ بزمرة النُّبهــــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

كنا نصولُ بأرضها و سمائهـــــــــــــــــــا   =    و نجولُ دون رقابة الرقبــــــــــــــــــــــاءِ

 

أفبعد أن كنا الأوائلَ عندهــــــــــــــــــــــم   =    صرنا بثوبِ مهانـــــــــــــــــــــةٍ  و رداءِ

 

أفبعد أن كنا نقوم بحبســــــــــــــــــــــــهم   =    صارت قيادتنا من السجنــــــــــــــــــــــاءِ

 

كنا رجالَ المالِ و الأعمالِ بــــــــــــــــــل   =    كنا الأوائلَ عند نهب عطـــــــــــــــــــــاءِ

 

عند الهبات لنا نصيبٌ وافـــــــــــــــــــــــرٌ  =     مالٌ ..عقارٌ .. أو بأرض فضــــــــــــــاءِ

 

فتآمر الجمعُ اللئيمُ مقـــــــــــــــــــــــــرِّراً    =   في السِّرِّ بدءَ عداوةٍ هوجــــــــــــــــــــــاءِ

 

زَرْعُ الوقيعةِ و الخلاف مهـــــــــــــــــارةٌ   =    فيها الكوادر دُرِّبَتْ بسخـــــــــــــــــــــــاءِ

 

إنا سنرسلُ بلطجيةَ حزبنــــــــــــــــــــــــا   =    في زيِّ ثوارٍ لهم شرفــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

يتسللون و يحملون سلاحَهـــــــــــــــــــــم   =    كيداً  كمكر الحيَّةِ الرَّقطـــــــــــــــــــــــاءِ

 

ليُشَوِّهُوا في الناس صورةَ ثـــــــــــــــورة   =    وشبابِها المقدامِ والمعطـــــــــــــــــــــاءِ

 

هيَّا نُثيرُ رجالَ إعلامٍ لنــــــــــــــــــــــــــا   =    مُتلونين تلوُّنَ الحربــــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

كيما نفجر فُرقةً أو فتنــــــــــــــــــــــــــــةً   =    يا مرحبًا بالفتنةِ العميـــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

ليعيشَ كلُّ الناس في أحزانهـــــــــــــــــــم    =   ندماً علي المخلوعِ  والرُّفَقَـــــــــــــــــــاءِ

 

قولوا اللطيمةَ يا لهول مصيبــــــــــــــــــةٍ    =   في أيِّ أمرٍ فيه بعضُ رجـــــــــــــــــــــاءِ

 

وإذا سمعتم ما يَسُرُّ فأعرضـــــــــــــــــوا   =    ولدى الإساءةِ وَلوِلُوا ببكــــــــــــــــــاءِ

 

في أيِّ إرجافٍ هلمّوا وانشطـــــــــــــــوا    =   أو هيِّجُوا بعضًا من النشطــــــــــــــــــــاءِ

 

وإذا رأيتم بعضَ خيرٍ أعرضــــــــــــــوا    =   إذ ليس منا مادحٌ بثنـــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

دومًا وقولوا الرأي في أحوالنــــــــــــــــا    =   إذ كلُّها بؤسٌ بلا نعمــــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

وخذوا بأسوأِ الاحتمالات التـــــــــــــــــي    =   تُفضي ليأسٍ قاتلٍ وفنــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

وإرادةُ الشعبِ ارفضـــــــــــــوها إن بَدَتْ    =   عند انتخابٍ أو لدى استفتــــــــــــــــــــــاءِ

 

*
هل صار في الميدان بعضُ عكـــــــــــارةٍ   =   من بعد جوٍّ رائقٍ وصفـــــــــــــــــــــاءِ

 

هل صار في الميدان بعضُ تنــــــــــــازُعٍ   =    من بعد صفٍّ واحدٍ وإخــــــــــــــــــــــاءِ

 

هذا بفعل الحاقدين وكيدهــــــــــــــــــــــم   =    من ذا سيحذرُ خطة الخبثــــــــــــــــــــــاءِ

 

لكنَّ ربَّ العرشِ خيَّب سعيهــــــــــــــــــم   =    وظنونَهم في الفتنة الحمقـــــــــــــــــــــاءِ

 

والشعب واعٍ  سوف يلفظهـــــــــــم وقد   =    كشف الخبيث بفطنةٍ وذكـــــــــــــــــــــاءِ

 

يمضي ليبنيَ الاقتصادَ مُوَفِّـــــــــــــــــراً   =    عيْشاً كريماً خاليَ الأعبـــــــــــــــــــــــاءِ

 

و يعودُ للناس الهدوءُ مُجَــــــــــــــــــــدَّدا    =     بمحبةٍ ومودَّةٍ وإخـــــــــــــــــــــــــــاءِ

 

مصرُ التي في خاطري وبمهجتـــــــــــي   =    لن تستجيبَ لعُصبة السُّفهــــــــــــــــــــــاءِ

 

مصر التي في خاطري تسعي إلـــــــــــى   =    حريةٍ وكرامةٍ ورخـــــــــــــــــــــــــاءِ**

 

   [email protected]