المصابون: 

 قدمنا عشرات الشكاوى ضد الإهمال الغذائي ولم يهتم بنا أحد!!

نقف بالساعات في طوابير لنحصل على طعام فاسد رائحته كريهة!

 الطلاب: نحصل على الخضار بالديدان والحشرات بمطعم "أ"

لن نتهاون حتى إقالة "العبد" ومحاسبة المتورطين

الأطباء: سبب التسمم هو التلوث الغذائي حسب ما أقرته التحاليل

 

تحقيق: سماح إبراهيم

أثارت واقعة تسمم طلاب المدينة الجامعية لطلاب الأزهر أول أمس حالة من الغضب الطلابي والشعبي وطرح العديد من التساؤلات حول الإهمال الجامعي الذي تشهده المدن الجامعية بشكل عام ومدينة جامعة الأزهر بشكل خاص بعد إصابة ما يزيد على 500 طالب بحالات تسمم ونقلهم إلى مستشفيات متفرقة إثرَ تناولهم بعض الوجبات الغذائية بالمدينة الجامعية.

 

وأعلنت وزارة الصحة أمس عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بالتسمم الغذائي في المدينة الجامعية بجامعة الأزهر إلى 561 مصابًا، تم توزيعهم كالتالي 200 مصاب في مركز سموم الدمرداش، و63 مصابًا في مستشفى جراحات اليوم الواحد بمدينة نصر، و81 حالة بمستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر، و13 حالة بمستشفى منشية البكري، و173 حالة في مستشفى حميات العباسية، 17 حالة بمستشفى الزهراء الجامعي، 33 حالة في مستشفى السيد جلال، وحالة واحدة في مستشفى أحمد ماهر.

 

ومن داخل مستشفى الدمرداش التقى (إخوان أون ﻻين) بمجموعة من الطلاب المصابين لنقل تفاصيل الواقعة وحجم الإهمال الذي يعاني منه طلاب المدينة والوقوف على مطالبهم، واﻻستفسار الطبي عن ما أسفرت عنه نتائج تحاليل المعامل من عينات بقايا الطعام، وعينات قيء بعض الحالات لمعرفة الأسباب الحقيقية للإصابات.

 

إهمال جسيم!!

بدابة يكشف محمود ربيع السيد أحد المصابين بقسم الباطنة بمستشفى الدمرداش عن حقيقة الإهمال الجسيم الذي يعاني منه طلاب المدينة الجامعية قائلاً: "بعد تناولنا أنا وأصدقائي بالمدينة وجبة الغذاء والتي كانت تحتوي على فراخ وخضار وأرز شعرت أنا وزملائي بمغص حاد في المعدة، وإعياء شديد, وآلام رهيبة، وأصيب العشرات منا بحالات قيء وإسهال، حتى جاءت عربات الإسعاف وتم نقلنا إلى مستشفى الدمرداش في حوالي الساعه السادسة والنصف، وفوجئنا هناك بالمئات من المصابين داخل وخارج طرقات المستشفى يعانون من نفس الأعراض.

 

ويشير إلى أن مشكلة الإهمال الغذائي يعاني منه جميع طلاب المدينة وسبق وأن تقدمنا إلى رئيس الجامعة الدكتور أسامة العبد بالعديد من المذاكرات والشكاوي ولكن دون جدوى.

 

ويحمل رئيس جامعة الأزهر المسئولية الكاملة جراء حالات التسمم التي تعرض لها الطلاب وقال: "لا بد من وجود موقف حازم وقوي تجاه الجهة المسئولة عن حماية الطلاب من العبث والإهمال والتسيب الإداري وعلى رأسهم رئيس الجامعة الدكتور أسامة العبد.

 

ويقول كريم عبد الله سعيد أن الطعام في المدينة رديء للغاية، لكننا رغمًا عنا نضطر إلى تناوله، ونقف بالساعات في طوابير يومية للحصول على طعام فاسد رائحته كريهة, والحشرات داخل المطعم أكثر من العاملين به؟! أي ظلم هذا؟!!

 

تابع "إن بعد تناوله وجبة الغذاء بساعتين شعر بأوجاع في أمعائه، وقام أحد أصحابه بالسكن بالاتصال بالإسعاف وبالفعل حضرت سيارات الإسعاف ونقلتني إلى مستشفى الدمرداش وبعد تناولي بعض الأدوية وتعليق المحاليل شعرت بتحسن.

 

محاسبة المسئولين!

ويقول المصاب زيدان أحمد، إن هناك إهمالاً في التغذية من جانب القائمين على المدينة الجامعية إن زملاءه كانوا يجدون الحشرات في الطعام، وتم ضبط أكثر العديد من الديدان بالخضار المقدم بمطعم المدينة الجامعية "أ".

 

ويطالب زيدان بضرورة محاسبة المسئولين عن تلك الكارثة التي كشفت فساد المسئولين بجامعة الأزهر، مشيرًا إلى أن الطلاب لن يتنازلوا عن مطالبهم وعلى رأسها إقالة "أسامة العبد" رئيس جامعة الأزهر وفتح باب التحقيق العاجل مع جميع المسئولين عن تلك الواقعة.

 

ويؤكد شادي عبد الظاهر أحد المصابين أن الطلاب لطالما عانوا من مشكلة الغذاء الفاسد، وقد تعرض عدد من الطلاب لحالات تسمم فردية, ونزلات معويه حادة، موضحًا "أن ما حدث بالمدينة الجامعية يوم الإثنين من حالات تسمم جماعي تسببت في لفت الأنظار إلينا، وكأن من المفترض أن يموت الجميع لكي نرى خطوات جادة لمحاسبة كل مفسد.
وتابع "أننا أمام مسئولية جنائية وإدارية وحالة إهمال، ولا بد من محاسبة رئيس المدن الجامعية".

 

ويقول جمال السيد طالب بالفرقة الثانية وأحد المصابين بلهجة مليئة بالحزن والغضب "الكلاب والقطط لا تعامل بهذا الشكل غير الآدمي! ويجب محاكمة كل من تسبب في إذن، مشيرًا إلى أن الوجبة المسممة كانت عبارة عن فراخ ولوبيا وبعد تناول وجبة الغداء الخاصة بي شعرت بألم شديد في الأمعاء وبدأ العرق يتصبب من وجهي وجسدي ولم أشعر بعدها بنفسي إلا وأنا بالمستشفى وأيدي معلقة بها المحاليل!

 

تسمم غذائي!

ويوضح الدكتور محمد حسن مدير مستشفى الدمرداش أن نتائج التقارير الطبية تشير إلى أن جميع الحاﻻت التي تم نقلها إلى المستشفى من الطلاب المصابين تعرضوا لحالات تسمم جراء تناولهم وجبات فراخ فاسدة داخل المدينة الجامعية، موضحًا أن المستشفى قامت باستقبال ما يزيد عن 200 مصاب، تم تحويل بعضهم على مركز الباطنة والآخر بمركز علاج التسمم.

 

وتحدث عن الأعراض التي كان يعاني منها معظم الطلابه من قيء وإسهال، مشيرًا إلى أن جميع الطلاب حالتهم مستقرة، والكثير منهم غادر المستشفى فور تلقيهم العلاج والاطمئنان على سلامتهم.

 

ومن جانبه يؤكد الدكتور سعد أحمد نجيب علي مدير مركز السموم بمستشفى الدمرداش ان معظم الحاﻻت التي تم استقبلها مساء أول أمس جميعها حالات تسمم غذائي بسيطة، وأعراضها واحدة على جميع الحاﻻت المصابة.

 

ويضيف "إن التحليل المبدئي يشير إلى أن سبب التسمم هو تلوث الغذاء فقط، ولا يوجد أي أسباب أخرى".