أكد المستشار "محمد المأمون الهضيبي" المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن التوجُّه إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على دعم لقضايانا- خاصة القضية الفلسطينية- مجرد سراب لا فائدة منه، وشدد "الهضيبي"- في تصريحات خاصة لإخوان أون لاين، تعقيبًا على القرار الأمريكي بتجميد أرصدة (حماس)- أن الانحياز والدعم الأمريكى للكيان الصهيوني سافر وقديم، ويزداد وضوحًا ورسوخًا مع الوقت، خاصةً وأن الرئيس الأمريكي "بوش" مُقدِم على انتخابات رئاسية يحتاج فيها إلى دعم اللوبي اليهودي الأمريكي، بعدما تراجعت أسهُمُه بانكشاف المعلومات المضللة، التي برَّر بها حربه ضدَّ العراق، إضافةً لعمليات القتل اليومية التي يتعرض لها الجنود الأمريكيون في العراق يوميًّا على أيدي المقاومة، والتي جعلت "بوش" في ورطة يصعُب الخروج منها، وجعلته كذلك يردِّد نفس الادعاءات الصهيوينة بشأن عمليات الاغتيال التي تستهدف قادة ورموز المقاومة، وأنها من قبيل الدفاع عن النفس، وتبرير الانتهاكات الصهيونية للهدنة، رغم التزام الفصائل الفلسطينية بها لأكثر من أربعين يومًا.

وحول أثر القرار الأمريكي بتجميد أرصدة (حماس) على الحركة استبعد فضيلته أن يكون للحركة أرصدة داخل الولايات المتحدة، مشيرًا إلى عدم امتلاكه بيانات أو معلومات عن هذه الأرصدة.

وعن قائمة الاغتيالات التي وضعها الصهيونيون لتصفية القيادات الفلسطينية مثل الرئيس "عرفات" والشيخ "أحمد ياسين" أشار فضيلته إلى أن الاغتيالات قائمةٌ بالفعل منذ زمن وليس فيها جديد.

وعن إمكانية تأثير اللوبي الإسلامي الناشئ في الولايات المتحدة على قرارات الإدارة الأمريكية لصالح قضايا المسلمين- وأولها القضية الفلسطينية- أكَّد فضيلته ترحيبه بظهور مثل هذه النماذج أو أي قوة تظهر في الولايات المتحدة تدافع عن الإسلام والمسلمين، إلاَّ أنه أشار إلى أن هذه القُوى حتى هذه اللحظة غير فعَّالة.