قال عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعه الإسلامية إن المتطرفين في الجانب المسيحي أعلنوا الحرب الصليبية على الإسلام برفضهم للرئيس المدني المنتخب لكونه ينتمي إلى التيار الإسلامي.

 

وأضاف على قناة "الناس": لن نسمح لهم بإهدار إرادة الشعب المصري المسلم.