نفت رابطة "ألتراس أهلاوي" ما صرحت به وزارة داخلية الانقلاب أنه تم إشعال الشماريخ في مطار القاهرة أثناء عودة فريق كرة اليد العائد من المغرب.


واستنكر الألتراس في بيان له اليوم عبر صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك" ما أقدمت عليه قوات أمن المطار من رفض خروج اللاعبين إلى الجماهير بدون أي سبب وأبلغت لاعبي الفريق أن الألتراس قادم للاعتداء عليهم، مبدين استغرابهم مما قاله أمن المطار لللاعبين من اقتحامهم للمطار، موضحين أنهم جاءوا لمؤازرة الفريق كعادتهم.


وأعلنت رابطة مشجعي النادي الأهلي تحديها لرواية وزارة الداخلية بإشعال الشماريخ داخل الصالة وطالبتها بإظهار تسجيلات كاميرات المطار.


وأوضح البيان أنه تم الاعتداء عليهم بدون أي سبب من قبل قوات الأمن؛ حيث أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل همجي وخرطوش ورصاص حي.


وتساءلت الرابطة: ما الداعي لجمهور ذاهب لاستقبال لاعبي فريقه أن يذهب بأسلحة؟!!، من أين يأتون بمثل هذة الروايات السخيفة التي لا تنطلي على أحد؟.


وأوضح أنه تم الإفراج العشوائي عن 125 فردًا والإبقاء على 25 آخرين وبحسب ما ذكره المحتجزون أنهم تعرضوا لاعتداءات جسدية ولفظية.


واستنكر الجمهور توجيه التهم لهم بدون أي سند قانوني أو تسجيلات مصورة لكاميرات المطار، قائلين "أين هو الخرطوش أو الطلقات الحية التي تدعي الداخلية إطلاقها من أفراد المجموعة؟ فهل هذا هو القانون الذي تحاولون تطبيقه؟.