السلام عليكم!

هذه تحية الإسلام والسلام. كان المذيعون في التلفزيون المصري يبدءون بها نشرات الأخبار، والبرامج التي يقدمونها، ولكن بشاير الانقلاب العسكري الدموي الفاشي ألغت هذه التحية، وظهرت في الآونة الأخيرة تعليمات داخل اتحاد الاذاعة والتلفزيون المصري "ماسبيرو"، لجعل التحية : مرحبًا بكم، أهلاً بكم، صباح الخير، مساء الخير، بدلاً من السلام عليكم. قيل إن ذلك جاء بعد سيطرة عدد من النصارى على نشرات الأخبار في القناة الأولى، سواء في الإعداد والتحرير أو التقديم، ويقوم حاليًّا أحدهم ويدعى جورج رشاد بتقديم أكثر من خمس نشرات أخبار يوميًّا على شاشة القناة الأولى، في مخالفة واضحة وتعدٍّ صارخ على باقي المذيعين. المذكور  أول من وصف مظاهرات 30 يونيو  بالثورة قبل عزل الرئيس مرسي، وتم وقتها إحالته إلى التحقيق. ثم إنه كان مرافقًا لتاوضروس في رحلاته إلى إيطاليا والفاتيكان.

 

ما دلالة ذلك؟ الدلالة واضحة لا تخفى. هناك أقلية مصرّة على إلغاء هوية الأغلبية الساحقة ورفضها، وهو ما جعلها تُجيّش الطائفة لتحقيق هذا الهدف، والعمل من أجله، خاصة بعد أن ظهرت رغبة الشعب في الانتخابات والاستفتاءات بالانحياز إلى الإسلام وشريعته، مع  فوز الإسلاميين بأغلبية المقاعد النيابية، وفوز الرئيس المسلم برئاسة الجمهورية. وقد حاول تواضروس أن ينسف اللجنة التأسيسية للدستور أكثر من مرة، بل إنه أصر على عدم تنصيبه رئيسًا للكنيسة إلا إذا انسحب الموالون له علمانيين وطائفيين من هذه اللجنة، وهو ما حدث بالفعل، وكان له ما أراد!.

 

وعندما تم إقرار الدستور فإن الكنيسة استخدمت أذرعها المالية والسياسية للتحضير للانقلاب الذي تم في 3 يوليه الماضي، وكان أبرز الأذرع المالية رجل الأعمال نجيب ساويرس الملياردير الطائفي المعروف، وصاحب العلاقات الوثيقة بالخارج ونظام مبارك وقيادات الانقلاب المدنية والعسكرية، ويكفي نظرة سريعة على تصريحاته المعادية للإسلام والمسلمين والرئيس مرسي، والمؤيدة للانقلاب والانقلابيين لترى أن الرجل صاحب تأثير كبير على الأدوات التي تسير الأمور في البلاد حاليًّا.

 

ساويرس يملك قاعدة إعلامية تتجاوز قناته التلفزيونية التي تهاجم الإسلام والمسلمين على مدار الساعة من خلال الضيوف والأفكار التي تطرحها، إلى الكتلة الإعلامية والصحفية والثقافية التي تتصدر المشهد الراهن، فهذه الكتلة تخضع له بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عن طريق الرشاوى المقنعة التي يمنحها في الصحف والقنوات التي يسهم فيها أو الاستضافة في فنادقه ومنتجعاته أو جمعياته الثقافية والخيرية أو نواديه الرياضية.. ثم إنه ﺃﺳﺲ مجموعة ﺃﺣﺰﺍﺏ، ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻪ ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ الانقلاب ﺍﻟﻌﺴﻜﺮي ﺣﺎﺯﻡ ﺍﻟﺒﺒﻼﻭﻱﻭﻧﺎﺋﺒﻪ ﺯﻳﺎﺩ ﺑﻬﺎﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ، كما ينتمي  ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ إلى أﺣﺰﺍبه الأخرى، ودعك مما يقال عن إنفاقه الباذخ طوال حكم الرئيس مرسي على جماعات المتظاهرين والمخربين والبلطجية وصناع القلاقل بالتعاون مع جهات نافذة في نظام مبارك أو ما يسمى الدولة العميقة.

 

لو ربطت ما يقوم به ساويرس بنشاط بعض المتمردين الطائفيين ستجد أن خطة الكنيسة في فرض إرادتها على الأغلبية الإسلامية الساحقة تمضي في خط واحد. خذ مثلاً القس فلوباتير جميل عزيز قائد اعتصام المسيحيين بماسبيرو وهو يصرح للواشنطن بوست قائلاً: "نزل المسيحيون يوم 30 /6 بالملايين (؟!) بتنسيق بين الجيش والكنيسة (خذ بالك!) وسنضع بصمتنا في أي تغيير ستشهده مصر، سواء في الدستور أو في الحكومة المقبلة وسيكون للمسيحيين مقاعد خاصة بهم في مجلس الشعب، نخشى أن يتغير موقف أمريكا لأن خطر عودة مرسي والإخوان قائم فأنصارهم لا يزالون بمئات الآلاف في شوارع مصر ولديهم تصميم على الموت وأي تراخ  في مساعدة الجيش سيؤدي إلى خسارة كبيرة للجميع... قلت ولا زلت أقول أن الإنجيل هو من خلع مرسي والإخوان.. نعم حاربنا الاسلام المتطرف في مصر وسننزل مجددًا إذا طلب منا النزول".

 

كلام فلوباتير ترجمة تطبيقية لما يعبر عنه  تواضروس بصيغ أخرى.فهو يهنئ الجيش والشرطة على جهودهما في استئصال الاسلام وقتل المسلمين؛ حيث يبادر سريعًا بإرسال برقيات التهنئة لقادة الجيش والشرطة عقب عمليات التصفية الجسدية للمئات من المسلمين مباشرة، مثلما حدث في دار الحرس الجمهوري والمنصة ورابعة والنهضة والفتح ورمسيس و6 أكتوبر.

 

ثم إن أتباعه في لجنة دستور الانقلاب يرفضون رفضًا تامًّا أن تكون مصر إسلامية، ويتحدثون عما يسمى الشعب القبطي وضرورة الحصول على كوتة برلمانية، ومن يتأمل المذكرة التي كتبها بولا- تلميذ شنودة المخلص!- لمن يسمى رئيس لجنة الخمسين؛ يرى أسوأ نماذج التمرد والتعصب وكراهية الإسلام، والرغبة العارمة في فرض إرادة الأقلية على الأغلبية الساحقة، وحكمها وفق تصوراتها لسحق الإسلام وتصوراته من الواقع الاجتماعي تمامًا! اقرأ مثلاً البند التاسع لترى مدى الغطرسة والعنجهية في فرض الإرادة الطائفية على شعب كله مسلم: الأغلبية مسلمة بالعقيدة والأقلية مسلمة بالثقافة والحضارة:

 

"تاسعًا: فوجئت مساء الاثنين 4/11 بما نشرته صحيفة "اليوم السابع" الصادرة يوم 5/11 عن صيغة قد تم الاتفاق عليها مع الأزهر والسلفيين لنص بديل للمادة 219 يتم وضعه فى الديباجة.

 

وهنا أرى أنه للمرة الثانية يتم الاتفاق مع طرف ويتم نشر ما تم الاتفاق عليه قبل الرجوع إلينا فلا بد من إرضاء السلفيين دون مراعاة للشارع القبطي ودون النظر للتأثير السلبي لهذا النص على المسيحيين في مصر".

 

الكنيسة تحكم مصر حقيقة لا مجازًا، وتملك إصدار الأوامر لأتباعها في الانقلاب وللعلمانيين على تعدد انتماءاتهم: ناصريين وشيوعيين وليبراليين ومرتزقة ليتم تنفيذها على الفور. ويكفي أنها رفضت أن يوضع أي تعريف للشريعة في ديباجة دستور الانقلاب أو في أي مكان آخر، وتطالب بأن تعترف الأغلبية بالأديان غير السماوية والحريات بلا قيود عدا حرية المسلمين!.

 

وتحضرني مقولة دالة على هوان أمر المسلمين لواحد من عناصر الانقلاب وهو مصطفى حجازي المستشار السياسي لرئيس الجمهورية الانقلابي: "الحرب قدرنا من أجل استعادة معنى الوطن.. ونحيا حرب استنزاف الآن؛ طرفاها "ماضٍ مات" ولم يتحلل بعد، يعادي مستقبلاً وُلِدَ لم يشب بعد"، وهو يقصد بالضرورة الإسلام بقوله الماضي الذي مات، والتغريب أو الاستبداد بالمستقبل الذي ولد ولم يشبّ بعد. ولك الله يا مصر الإسلام والعروبة!.