ردًّا على قانون التظاهر الذي سيصبح رمادًا بأسرع مما تخيل الانقلابيون وردًّا على بلطجة الشرطة مع المتظاهرين السلميين.

 

أصدرت رابطة ألتراس جرين إيجلز كبري روابط تشجيع النادي المصري البورسعيدى بيانًا تحذيريًّا شديد اللهجة للداخلية المصرية، أوضحت فيه أن القمع أسلوب رخيص تعود الشعب عليه  من جميع الأنظمة التي لا تعرف تطبيق القانون إلا على من يطلب العدالة والحرية ويلتزم السلمية ويتركون البلطجة منتشرة في المجتمع وينتفضون فقط أمام من ينتقد أداء النظام أو يبحث عن حقه فى المجتمع بكل سلمية.

 

وذكر أن المد الرافض للانقلاب العسكري قد وصل إلى ذروته في بورسعيد بعض انضمام شريحة التجار وجرين إيجلز النادي المصري، فضلاً عن التيارات السياسية والشبابية والإسلامية بالمحافظة ولم يبقَ في خانة الانقلاب إلا أنصار النظام المخلوع من الحزب الوطني وفلوله.