واصلت المقاومة الفلسطينية إطلاق قذائف الهاون على المغتصبات- المستوطنات-الصهيونية في غزة، حيث أطلقت منتصف ليلة أمس ست قذائف (هاون) على مستوطنة "نافيه دكاليم" جنوب قطاع غزة؛ أدت إلى إلحاق أضرار جسيمة لعدد من المنازل، غير أن أحدًا لم يُصَب بأذىً طبقًا للمصادر العسكرية الصهيونية.

كما أصيب أحد عمَّال الجدار الفاصل في قلقيلية بجروح في إطلاق نار استهدفت فيه عناصر من المقاومة القائمين على بناء الجدار، وفي وقت سابق من ظهر أمس ألقى فلسطينيون عبوةً ناسفةً باتجاه سيارة (جيب) تابعةٍ لوحدة حرس الحدود الصهيونية في مدينة نابلس، كانت قوات الاحتلال الصهيوني قد قامت أمس بحملة اعتقالات في الخليل وطوباس طالت عشرةَ فلسطينيين، منهم عضوان من (حماس) و(الجهاد).

ومن ناحية أخرى أصدرت المحكمة العسكرية الصهيوينة في الضفة الغربية أمس- الأحد31/8/2003م- حكمًا بالسجن 7 (مؤبدات) على "محمود شريتح" من حركة (حماس) في رام الله؛ بتهمة تدبير العملية الاستشهادية التي وقعت في حافلة ركاب في شارع اللنبي في مدينة تل أبيب السنة الماضية، وأسفرت عن مقتل ستة صهاينة وإصابة 84 آخرين.

ومن ناحيته أكد الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي"- عضو القيادة السياسية لحركة (حماس)- أن العدو الصهيوني وحده يتحمل تبعات ما يرتكب من إرهاب ضد أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرًا أن على الصهاينة أن يُدركوا أن "شارون" هو الذي يسبِّب لهم ما هم فيه من معاناة،
وأضاف "الرنتيسي"- في تصريح له، تعقيبًا على جريمة اغتيال القائد القسامي "عبد الله عقل" ورفيق دربه "فريد ميط"-: "في جريمة بشعة جديدة قام القتلة من اليهود باغتيال الشهيدَين القساميَّيْن "عبد الله علي عقل" (34 عامًا) من سكان مخيم النصيرات، و"فريد يوسف ميط" (40 عامًا) من سكان مخيم البريج، وفي ذلك يقدم الصهاينة اليهود دليلاً جديدًا على إصرارهم على ممارسة الإرهاب ضد المسلمين".

وأكد "الرنتيسي" على أنه في ظل هذه المجزرة الجديدة فإن الخيار الوحيد أمام الشعب الفلسطيني هو خيار المقاومة، مشيرًا أنه لن يُسكت الآلة العسكرية الصهيونية إلا الضربات الموجعة.
من جانبه هدد وزير الدفاع الصهيوني "شاؤول موفاز" باجتياح غزة إذا لم تتم السيطرة على حركة (حماس)، وقال "موفاز"- في حديث مع إذاعة" إسرائيل" العامة-: إن خيار قيام الجيش الصهيوني بعملية برية في قطاع غزة قائم، و"سننفذ تلك العملية عندما نرى أن الوقت مناسب".

ومن ناحِيَتها ذكَرت وكالة أنباء (قدس برس) أن مجمل الإصابات في مخيم بلاطة ارتفع خلال التوغل المتواصل عليه لليوم الرابع على التوالي أمس إلى11 إصابة بعد إصابة شابين في مواجهات المساء، كما قامت قوات الاحتلال الصهيوني أمس بهدم منزل "طالب موسى شحادة محامرة" من تنظيم (فتح) في الخليل؛ بتهمة التخطيط وتنفيذ عمليات إطلاق نار في جنوب الخليل أسفرت عن مقتل أربعة صهاينة.