قال شقيق الرئيس سعيد مرسي: إن وجود الرئيس في قفصٍ زجاجي يدل على أن صوت الرئيس أعلى من صوت الرصاص، فهم يخافون من صوته، وأن الهدف الأساسي من هذه المحاكمة هو هدم الشرعية ولن يتحقق ذلك، فأملنا في الله أولاً ثم الشعب المصري الواعي.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية له على "الجزيرة مباشر مصر" أن كل هذه الاتهامات باطلة، وما بُني على باطل فهو باطل، وهذه المحاكمة لا تزيد أسرة الرئيس إلا إصرارًا وصمودًا.

 

وذكر أن قرية مسقط الرئيس متفاعلة ومصرة على البقاء في الشوارع حتى عودة ابن القرية ورجوع الشرعية.

 

وقال: إن القائمين على حكم البلاد غير الشرعيين أقول لهم: اتقوا الله في شعب مصر، وقال للمتظاهرين في الشوارع اثبتوا، فالباطل ساعة والحق إلى قيام الساعة.