كتب - محمد الشريف

طالب المرشد العام للإخوان المسلمين- الأستاذ محمد مهدي عاكف- الحكومةَ المصريةَ بإجراءِ تحقيقاتٍ عاجلة حول حادث غرق العبارة المصرية (السلام 98)، والتي كانت تحمل على متنها 1400 راكب والكشف عن ملابسات الحادث، وإعلان نتائجه للرأى العام، ومحاسبة المقصرين والمهملين والمستخفين بأرواح الناس، حتى لا تتكرر مثل هذه المصائب.

 

وقال عاكف في تصريحٍ صحفيٍّ اليوم السبت 4/2/2006م إنَّ الإخوان المسلمين وقد اعتصرهم الألم لغرق العبارة (السلام 98)، لينعون إلى الشعبِ المصري والأمة الإسلامية أبناءهم الأعزاء الذين لقوا ربهم في هذه المأساة، سائلين الله تعالى أن يتقبَّلهم في الشهداء، كما يتقدمون بخالصِ العزاء لأُسر المفقودين، داعين الله أن يلهمهم الصبر والسلوان.

 

وأشارت وكالات الأنباء اليوم إلى أنَّ مصادرَ مصريةً قد أعلنت إنقاذ حوالي 325 راكبًا كانوا على متنِ العبارة، فيما أعلنت مصادر أخرى أنَّ عددَ الناجين يقترب من الـ440 راكبًا، بينما تمَّ انتشال ما يقرب من الـ185 جثةً، وتمَّ اعتبار باقي الركاب ما بين غريقٍ ومفقود.

 

طالع نص التصريح