خاص- إخوان أون لاين

حذَّر المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف من مخاطر الانسياق وراء المؤامرة الصهيونية- الأمريكية الراهنة على الصعيد الفلسطيني، ودعا الشعوب والحكومات العربية إلى دعم الشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة التي تُعبِّر عن صميم إرادته الحرة.

 

وقال عاكف- في بيان صدر اليوم الأحد 23 من أبريل 2006م حول الخلاف القائم بين حركتي حماس وفتح-: إن المطلوب الآن من الشعب الفلسطيني بكامل ألوان طيفه السياسي والتنظيمي أن يتوجه إلى وحدة الصف وأن يعمل على تدارك الفتنة التي تحاول الولايات المتحدة والكيان الصهيوني إشعالها في الداخل الفلسطيني، باعتبار أن "قضية وحدة الفصائل ووحدة الشعب الفلسطيني قضيةً مقدسةً تعلو على كل القضايا".

 

وفيما يتعلق بالسلاح الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية قال البيان: "إن المصلحةَ الوطنيةَ تتقدم على المصالح الفئوية والشخصية، ومِن ثمَّ فإن مسألة استعادة الحقوق وتحرير الأرض تسمو على كل ما سواها، فنحن في زمن المغارم وليس المغانم، واحترام دماء الشهداء التي خضَّبت ترابَ فلسطين يفرض علينا ذلك".

 

وختم فضيلة المرشد العام البيان بدعوة الشعوب العربية والإسلامية وكل الشعوب الحرَّة في العالم لأن تقف إلى جوار شعبِ فلسطين، بالمال والجهد، "لإنقاذه من الحبل المشدود حول عنقه، من حكوماتٍ تجرَّدت من كل مشاعر الإنسانية".

طالع نص البيان