كتب- أحمد رمضان

انتقد فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف إحالةَ اثنين من كبار القضاة إلى التحقيق أمام نيابة أمن الدولة العليا وتحويلهما إلى لجنة الصلاحية.

 

واعتبر الإخوان المسلمون- في بيانٍ صدرَ اليوم الأربعاء- أن الاعتداءَ على القاضي المستشار محمود حمزة جريمةٌ كبرى في حقِّ شعب مصر الذي يقف- بكل شرائحه وفئاته وقواه الحية- خلفَ القُضاةِ الشرفاءِ بكلِّ الصمودِ والثباتِ والتصدي؛ لنَيلِ استقلالِ السلطةِ القضائيةِ مفخرة مصر وأملها.

 

وأكد البيان أن القضاةَ هم صمامُ الأمن وضمانُ الاستقرار للوطن، وأن القضاءَ في مصر كان دومًا ملاذَ الخائفين وملجأَ الضعفاء، وثقةَ الشعب المصري على مرِّ الدهور والعصور.

 

وشدَّد على أن توفيرَ الاستقلال الكامل للسلطة القضائية من أهم سمات الديمقراطية في المجتمعات المتقدمة، وهو ما تحرص عليه هذه المجتمعات؛ ضمانًا لنهضتها ورقيِّها، فضلاً عن قدرتها على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

 

واتهم بيان الإخوان الأنظمةَ المستبدَّةَ بالسعي إلى النَّيلِ من هذا الاستقلالِ والوقوفِ عقبة كؤودًا أمامه حتى تتمكَّنَ من بسط سيطرتها ونفوذِها على الشعوب وقهرها وسلب حقوقها وحرياتها.

 

وأكد البيان ضرورةَ صدور قانون استقلال السلطة القضائية الذي صاغه وطالب به نادي قضاة مصر؛ حتى يتمكنَ القضاةُ من الإشرافِ الكاملِ والحقيقي على الانتخابات العامة؛ لتخرجَ معبِّرةً بحقٍّ وصدقٍ عن الإرادة الحرة للشعب.

طالع نص البيان