تم تمديد حالة الطوارئ في بلادنا، وسوف يظل قانون الطوارئ سيفًا مسلَّطًا على رقاب الشرفاء من أبناء هذا الوطن، ممن يسعَون إلى إصلاح حال البلاد والعباد.

 

ولا يمكن بحالٍ من الأحوال توصيف الحالة السياسية والاقتصادية وكذلك المصرية العامة في الوقت الراهن وما آلت إليه بفعل الطوارئ، من جمود سياسي، وبطالة، وفقر، وهروب للاستثمارات، وتزعزع منظومة القيم والأخلاقيات في المجتمع، مع تفرغ النظام الحاكم فقط لكيفية الحفاظ على الحكم، وضرب الشرفاء من أبناء قُوى الإصلاح المصرية، وعلى رأسها الإخوان المسلمون.

 

ولذلك تكون دعوتُنا عبر موقع (إخوان أون لاين) بهذه المشاهد الحية من جلسة البرلمان لتمديد قانون الطوارئ هي أولاً تنويريةٌ؛ لتبصير الناس بما جرى ويَجري في حقهم، وثانيًا هي دعوةٌ للتحرك نحو الإصلاح والتغيير السياسي الدستوري، ويكون شعارنا هو (لا.. للطوارئ).

 

شاهد الملف