كتب- عبد المعز محمد

 

 م. إبراهيم أبو عوف

حذَّر المهندس إبراهيم أبو عوف- عضو الكتلة البرلمانية لنواب الإخوان المسلمين ونائب دائرة منية النصر- من ثورةِ الجياع التي بدأت في التوسع بمصر؛ نظرًا لزيادة أعداد البطالة.

 

جاء ذلك في الاستجواب الذي قدمه أبو عوف لرئيس مجلس الوزراء ووزير القوى العاملة حول مشكلة البطالة، وفشل سياسة الحكومة في التعامل مع هذه المشكلة، محذِّرًا من أن البطالة تمثِّل قنبلةً موقوتةً، وأنها السبب الرئيس وراء البلطجة والتفكك الاجتماعي الذي يعاني منه الشعب المصري الآن.

 

وقال أبو عوف: إن الجزء الأكبر من كتلة البطالة يتمثَّل في بطالةِ الشبابِ الذين يدخلون سوقَ العمل لأول مرة، مشيرًا إلى أن البطالة في مصر هي "بطالةٌ متعلمةٌ"، فالغالبية العظمى من العاطلين من خريجي الجامعات ومدارس ثانوية، ويُلاحظ أن نسبة المتعلمين في كتلة المتعطلين آخذةٌ في الازدياد، وهو ما يعني إهدار طاقات وموارد استثمارية تمَّ استثمارها في العملية التعليمية، دون أن ينتج عنها عائد يتمثل في تشغيل هذه الطاقة البشرية لتصبح منتجةً.

 

على جانب آخر قدَّم أبو عوف طلبَ إحاطة لوزير التربية والتعليم حول عدم وجود مساجد في التخطيط للأبنية التعليمية الجديدة، وتساءل عن السبب في عدم وجود مساجد في 14 مخططًا للأبنية التعليمة الجديدة، خاصةً وأن الأبنيةَ الجديدةَ فيها من المساحات ما يسمح بذلك، محذِّرًا من خطورة ذلك على النشأ والشباب.

 

من ناحية أخرى وفي إطار تواصله مع الجماهير افتتح أبو عوف مكتبًا لخدمة الجماهير بميدان مشعل في مدينة المنصورة، وسط حشدٍ كبيرٍ من أبناء المدينة الذين حُرِموا من نوابهم الحقيقيين والذين يحملون آمالاً كبيرةً في حل مشكلات مدينتهم التي تراكمت منذ سنوات.