كتب- أحمد رمضان

أكد المستشار هشام البسطاويسي نائب رئيس محكمة النقض (والمحال للجنة الصلاحية مع المستشار محمود مكي)- بسبب كشفهما لوقائع تزوير في الانتخابات البرلمانية الأخيرة- أن الإخوان جزءٌ من نسيج المجتمع المصري وكل القوى السياسية الموجودة على الساحة، والمطالِبة باستقلالٍ حقيقيٍّ للقضاء.

 

واستنكر البسطاويسي- في تصريحٍ خاصٍّ لـ(إخوان أون لاين) مساء أمس الثلاثاء 16/5/2006م- ما نُشر في إحدى الصحف القومية من أن الإخوان يستغلُّون أزمة القضاة ويُقحمون أنفسَهم في الموضوع لتحقيق مصالح شخصية؛ حيث أوضح أن كل الشعب المصري يدعم القضاة، والإخوان مصريون، وبالتالي لا غرابةَ في الموضوع.

 

وأشار إلى أن كل القوى الوطنية الأخرى أعلنت تضامنَها ومساندتَها لمطالب القضاة، كما زاروا نادي القضاة، مثل الهيئة البرلمانية لحزب (الوفد)، وأعضاء أحزاب (الكرامة) و(الغد) و(التجمع).

 

وحول التركيز على محاربة الإخوان بالذات قال المستشار البسطاويسي: "بعبع الإخوان وَهْم في خيال الحكومة تريد تخويف الناس به، ولو أن الحكومة تريد إصلاحًا حقيقيًّا فليسحبوا البساط من أسفل الإخوان ويتبنّوا هم مطالبنا"!! مشيرًا إلى أن كل مصري يريد الإصلاح السياسي وليس الإخوان فقط.

 

وطالب بعدم الالتفاف على مطالب القضاة، وبأن يتم الحديث في موضوع الأزمة لحلِّها بدلاً من التشهير بقوة سياسية ما؛ لصرف النظر عن الموضوع الأصلي، على حد تعبيره.

 

وأضاف البسطاويسي أن كل ما يهمه هو الإنسان المصري البسيط حتى (بيَّاع البطاطا)- على حد قوله- ندافع عنه وكل مَن هو على شاكلته؛ لأنهم هم الذين يحتاجون استقلال القضاء ونزاهة الانتخابات، وهذا فقط الضمان الحقيقي لأي مواطن مصري بسيط.

 

وفي ردِّه على كل مَن يقاوم مطالب القضاة الشرفاء اختتم البسطاويسي تصريحَه قائلاً: "الذي يتصدى لاستقلال القضاء ليس مصريًّا، والحكومة نفسها لا تجادل في أهمية استقلال القضاء، لكنها تحاول إجهاضه"!!