تواصل محكمة جنايات الانقلاب بالقاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة  اليوم مهزلة محاكمة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية و35 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، في القضية الملفقة إعلاميًا "بالتخابر" مع منظمات وجهات أجنبية.

ويحاكم في هذه القضية إلى جانب الرئيس فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الإرشاد وكبار مستشاري الرئيس و16 آخرون.

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين تهمًا هزلية ليس لها وجود منها التخابر مع جهات خارجية وإفشاء أسرار البلاد، وارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي.