أكدت الناشطة نيفين ملك عضو جبهة الضمير المصرية أن  الانقلاب يترك فقراء المسيحيين مستهدفين للقوى التي صنع لها ثارات معه، مشيرًا إلى أن الانقلاب يتعمد التضحية بفقراء المسيحيين حتى يتاجر بقضيتهم.


وأوضحت عبر: "فيسبوك" أن عشرات الأسر القبطية غادرت شمال سيناء في احتفالات رأس السنة تخوفًا من استهدافهم في الوقت الذي اختطف فيه 13 قبطيًّا مصريًّا في ليبيا بعد مقتل أسرة طبيب وابنته الصغيرة.


وتابعت: السؤال وحال تكرار حوادث القتل والاستهداف لماذا لم تقم السلطات بالتحذير كما تفعل دول القانون والمواطنة التي قد تدفع بإجراءات استثنائية قد تصل لمنع مواطنيها المستهدفين من السفر أو في حالة رغبتهم توقيعهم إقرار يفيد معرفتهم ووعيهم الكامل بالمخاطرة.


وأكدت أن الفقراء يدفعون كامل الفواتير في الأنظمة العسكرية، مشيرة إلى أن هؤلاء العمال الفقراء مغتربون للبحث عن لقمة عيش تحت خطوط النيران.


وأشارت إلى أن هؤلاء فقط من يتجرعون مرارة الكأس ويدفعون بالكامل فاتورة إهمال وتقصير وإخفاقات لا تنتهي مضيفة: وقد يكون هذا لغرض تركهم كفريسة سهلة تتباكى الذئاب لاحقًا على قبرها؟!!!