رصد د. محمد محسوب الوزير السابق ونائب رئيس حزب الوسط الدرس المستفاد من أحداث باريس منتهيًا إلى دعوة الثوار إلى العودة لثورتهم، مؤكدًا أنه لا حل سواها وأن يتنحى خاطفو الدولة ويتركوا للشعب فرصة بناء مستقبله.



وأوضح عبر "فيسبوك" أن من فوائد أحداث باريس أنها أكدت ضرورة أن تكون كبيرًا ليحترمك الكبار ويتضامنوا معك ولا يمكن أن تكون كبيرًا إلا إذا استندت لنظام سياسي يعتمد الديمقراطية ولنظام اجتماعي يستند لقيم التعايش ولنظام اقتصادي يعتمد الشفافية..



وأشار إلى أن أحداث باريس أكدت أيضًا أنه لا يمكن للنظم الفاشية كالتي في مصر أن تؤدي لتطور الدولة أو لترقي علاقات المجتمع أو لتحسن أداء الاقتصاد.



وتابع راصدًا فوائد الأحداث: يجب أن تبدأ من القاعدة الذهبية.. الحرية تسمح بالنقد.. والنقد يسمح بالمحاسبة.. والمحاسبة تؤدي للتطوير، مشيرا إلى أن  الحكومات السلطوية لا تمنح حرية ولا تقبل النقد وتعتبر محاسبتها إهانة ومراقبة المجتمع لها كارثة. مؤكدًا أن النتيجة هي استمرار للقمع ومزيد من الفساد وركام من القيود..



واختتم: عودوا إلى ثورتكم فلا حل سواها.. إلا أن يتنحى خاطفو الدولة ويتركوا للشعب فرصة أن يخطئ ويصيب ليتعلم كيف يدير نفسه ويبني مستقبله ويختار حكّامه..