كتب- أحمد رمضان

أكد الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- أن السياسةَ الأمريكيةَ تعمُد في غالب الوقت إلى إذكاءِ نار الفتن بين أبناء الشعب الواحد، كما يحدث بين السنة والشيعة في العراق بهدف تحقيق مصالحها.

 

وقال عاكف - في حوار مع جريدة "جلوب بوسطن" الأمريكية - إن تاريخ الولايات المتحدة في إثارةِ الفتن بالمنطقة- خاصةً في الدول الإسلامية- واضحٌ لكل ذي عينين، وضرب مثالاً على ذلك بما جرى في البوسنة والهرسك وما يحدث على أرض العراق وفلسطين وكذلك لبنان.

 

وأكد فضيلة المرشد العام أن كل ذلك مخالف لكل القواعد الإنسانية والقانون الدولي؛ فالولايات المتحدة تهدف لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية في المقام الأول فهي تأتمر بعقائد فاسدة، وتستخدم قوتها لنصرة الشر دائمًا.

 

وشدد الأستاذ عاكف على أنَّ السياسةَ الأمريكيةَ تسعى لإشعالِ الموقف دائمًا في فلسطين والعراق، مؤكدًا أنَّ العالم كان في غنى عن هذه الصراعاتِ لو اعتمدت الإدارة الأمريكية وكل مَن يقف للعالم العربي والإسلامي بالمرصاد منطق القيم والأخلاق، واتجهوا لتحقيق الاستقرار والنمو في المنطقة بدلاً من إشعالِ الحروب.