ملايين حاشدة ومسيرات هادرة وصمود أسطوري، من شباب وفتيات ورجال ونساء، أحرار ثوار لا يقبلون الضيم، ولا يهابون مدافع ومجنزرات ومدرعات ميليشيات الانقلاب العسكري.. ثوار حملوا على عاتقهم الدفاع عن شرف مصر وكرامة الشعب واسترداد حريته وإرادته. لقد لقن الثوار ميليشيات الانقلاب العسكري اليوم دروسًا في الصمود والثبات والإيمان بحقهم في العيش والحرية والعدالة والكرامة الإنسانية والتي ضحوا من أجلها بكل غال ونفيس. وإذ يثمن حزب الحرية والعدالة هذا الصمود الأسطوري، والمشهد الثوري المهيب، الذي أرق مضاجع الانقلابيين، وأربك حساباتهم، ينعي الحزب كل شهداء الحرية الذين سقطوا اليوم ليرفعوا شأن بلادهم ويحرروا أوطانهم من دنس عملاء الصهاينة والأمريكان وذيولهم، ويتقدم بخالص العزاء لأسر الشهداء الأبرار وذويهم، ويدعو بالشفاء العاجل للمصابين، والثبات والتقدم للأحرار الثائرين. إن دماء الشهداء، قدر رسمت طريق الثورة واضحًا جليًا لا لبس فيه، فلا عذر اليوم للمتقاعسين والمتكاسلين والمترددين. يا شعب مصر العظيم، هبوا جميعا، واصطفوا على قلب ثائر واحد، للدفاع عن ثورتكم، والتمسك بحريتكم، واستعادة إرادتكم.. شعوب العالم الحرة تتابعكم، وتشارككم ثورتكم، فلا تراجع، ولا استسلام، فاليوم أو غدًا سيكتب الله لكم النصر. (إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ). حزب الحرية والعدالة القاهرة: 25 يناير 2015