أكد د. محمد محسوب الوزير السابق ونائب رئيس حزب الوسط أنه لا حل إلا برحيل عصابة القمع مهما حاولت أن تراوغ، مشيرًا إلى محاولاتها المكشوفة في ترهيب الشعب عبر القنابل الصوتية والهيكلية.

 

وقال عبر الفيس بوك: "ضاقت الدنيا على عصابة القمع فبعد القتل والتعذيب لم يبق لها سوى قنابلها الصوتية والهيكلية ترسل بها رسائل الخوف، مؤكدًا أن الحل يبدأ برحيلها مهما راوغت لينفتح باب الأمل أمام مصر".