كتب- أحمد رمضان

أكد الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- أن المقاومة هي خيار الأمة العربية والإسلامية اليوم لتحرير الأرض وإطلاق سراح الأسرى، مشيدًا في هذا الصدد بما قام به حزب الله من عمليات عسكرية ضد الصهاينة أذاقهم فيها الخوف والرعب والفزع.

 

وقال عاكف- في حديث مع جريدة (السفير) اللبنانية اليوم الإثنين 24/7/2006م-: إن الإخوان هم أول من أصدروا بيانًا للتضامن مع المقاومة في فلسطين ولبنان، فهم يدعمون المقاومة بكل ما يملكون، ويعلنون على الدوام: أرواحنا فداء لهذه المقاومة وفداء لهذا الدين.

 

وانتقد فضيلة المرشد العام الحكومات العربية التي وصفت عملية حزب الله بالمغامرة، قائلاً: إن الحكام العرب منبطحون، ولا ينظرون إلا إلى عروشهم المستبدة التي يحميها الصهاينة والغرب.

 

وحذر من وجود تحالفات بين الأنظمة العربية والأمريكان والصهاينة للقضاء على المقاومة نظير بقاء هذه الأنظمة في السلطة، مشيرًا إلى أن القضاء على المقاومة يعني تحقيق حلم الكيان الصهيوني في إقامة دولته الكبرى على أشلاء المسلمين.

 

وحول ما يدبِّره العدوُّ في الخفاء ضد العرب والمسلمين أوضح الأستاذ عاكف أن الاحتلال الصهيوأمريكي يسعى لخلق فتنة بين السنة والشيعة من العرب والمسلمين لقتل المقاومة حتى يحققوا أهدافهم الخبيثة، والتي لا تغيب عن شعبنا وشعوب العالم الحرة، وطالب الجميعَ بوعي أننا ندافع عن ديارنا وأوطاننا التي ستظل حرةً طالما أحيَينا فريضةَ الجهاد.