كتب- أحمد رمضان

جدَّد الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- مطالبتَه الأنظمةَ العربيةَ والإسلاميةَ والعالمَ أجمع بمواقف إيجابية تجاه المقاومة الإسلامية الفلسطينية واللبنانية.

 

وقال عاكف- في حديث لجريدة (إل موندو) الأسبانية-: إن مواقف المقاومة تستحق منا كشعوب وأنظمة أن ندعمها بكل ما نملك، وأن نشدَّ من أزرها بدلاً من إلصاق التُّهَم بها ومحاربتها بما يخدم الكيان الصهيوني ومعه الإدارة الأمريكية.

 

وتساءل فضيلة المرشد العام قائلاً: متى تتحرك الأنظمة العربية بينما العصابات اليهودية تهدم وتقتل كل لحظة؟!

 

وأعرب عن استنكاره لردِّ الفعل الدولي إزاءَ ما تقوم به العصاباتُ الصهيونيةُ من ممارسات وحشية وأَسْرِ عشرة آلاف من أبناء الشعبَين الفلسطيني واللبناني؛ حيث لم يُثِرْ ذلك حفيظةَ العالم ولم يتحرك لديه ساكنٌ إلا عندما تم أَسْر جنديَّين من هذه العصابات، بما يؤكد أن المجتمع الدولي قائمٌ على الظلم، وما يحدث للمقاومة مقصودٌ منه القضاء عليها وعلى أي نبض عربي وإسلامي.