كتب- أحمد رمضان

دعا الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- كلَّ المسلمين في كافة البلاد العربية والإسلامية إلى جعْل يوم ذكرى الإسراء والمعراج يومًا عالميًّا لنصرة المسجد الأقصى المبارك، مطالِبًا المسلمين بالعمل بكل وسيلة لتحرير الأقصى من أيدي المُحتل الصهيوني الغاصب.

 

وحذَّر عاكف- في بيانٍ صدر اليوم السبت 19 أغسطس- من المؤامرة التي تُحاك ضد الأمة العربية والإسلامية لإبادتها وطمس هويتها، والتي تقودها الولايات المتحدة، منتقدًا السياسة التي يتبنَّاها الرئيسُ الأمريكي والقائمة على أساس محاولات الهيمنة على الشأن العالمي برمَّته لصالح المخططات الأمريكية والصهيونية.

 

وقال فضيلة المرشد العام في بيانه إنَّ الوضعية الراهنة تتطلَّب من المسلمين الثباتَ على مبادئهم، والسعي لامتلاك كافة مقوِّمات القوة والعمل على انتهاج نهج الجهاد للتصدي لاستحقاقات قضية الأقصى والمؤامرة الأمريكية والصهيونية الرامية إلى القضاء على هوية الأمة ووجودها.

 

وأضاف: "يا مسلمون.. إننا مدعوون جميعًا إلى استنهاضِ الهممِ، وبذلِ الجهدِ والوسعِ؛ لنستعيدَ عزتَنا وكرامتَنا التي لا تتحقق بغير الإسلام، ورضوانُ الله على عمرَ بنِ الخطاب حين قال: كنا أذلةً فأعزَّنا اللهُ بالإسلام، فمَن ابتغى العزةَ في غيرِ الإسلام أذلَّه الله".

 

وانتقد الأستاذ عاكف مواقفَ الأنظمة الحاكمة وبعض الأطراف السياسية العربية التي تتماهى مع المُخَطَّط الأمريكي- الصهيوني، وختم بيانه بالإعلان عن اليوم العالمي للأقصى في ذكرى معجزة الإسراء والمعراج.

طالع نص البيان