كتب- أحمد رمضان

دعا الأستاذ محمد مهدي عاكف- المرشد العام للإخوان المسلمين- الرئيسَ الأمريكيَّ بوش الصغير إلى أن يقرأَ التاريخَ حتى يعرفَ الواقعَ ويتخلَّى عن نهجه الاستبدادي الواقع تحت تأثير اليمين المسيحي المتصهين ورجال الأعمال من أصحاب المنافع في بيع السلاح إلى المناطق التي تخلق الولايات المتحدة فيها بؤرًا للحرب.

 

ونفى عاكف- في الحوار الذي أجرته معه جريدة "أساهي" اليابانية اليوم الإثنين 21/8/2006م- ما ردَّده البعض من أن بوش آتٍ بالديمقراطية لمنطقتنا العربية، مما كان سببًا في صعود الإخوان البرلماني في مصر وحماس إلى الحكومةِ في فلسطين قائلاً: إن منطقتنا العربية والإسلامية عريقةٌ في ممارستها للديمقراطية في أبهى صورها المسماة بالشورى.

 

وأضاف: إن الإخوان لم ينجحوا بديمقراطية بوش، وإنما بعملهم الجاد لهذا الشعب على مدار عشرات السنين، وكذلك حماس التي قدَّمت للشعب الفلسطيني أفضلَ ما تملك، والذي يؤكد أن بوش ليس ديمقراطيًّا، وأنه راعى الاستبدادَ والديكتاتورية في المنطقه محاربته للحكومة الفلسطينية التي جاءت عبر انتخابات ديمقراطية.

 

وحول الهجوم الأخير على الإخوان نفى فضيلة المرشد العام أن يكون للإخوان أي مليشيات عسكرية، مؤكدًا عدم وجود الداعي لها، وقال إن دعوة الإخوان المسلمين قائمةٌ على الحكمة والموعظة الحسنة، وإن فكرة الميلشيا أو التنظيم العسكري فقط لمحاربة الاحتلال، لا أن يوجِّه إلى أبناء الأمة مهما فعلوا أو مهما اختلفنا معهم.