تواصل قوات أمن الانقلاب الإخفاء القسري بحق الشاب أحمد عادل محمد محمد عدوي، منذ قرابة الـ319 يومًا على التوالي.


أكد والده أن قوات الأمن التابعة لمركز العياط بالجيزة ألقت القبض التعسفي على نجله يوم 24 أبريل 2016 واقتادته لجهة مجهولة، وعند السؤال عنه تنكر قوات الأمن وجوده لديها حتى اليوم.


واضاف أنه حتى اليوم لم يتمكن من معرفة مصير ابنه، معبرًا عن خشيته من تعرضه للتعذيب وسوء المعاملة في ظل الظروف التي تتعامل بها الأجهزة الأمنية مع ضحايا الاختفاء القسري بمقار الاحتجاز السرية.