أطلقت داخلية الانقلاب سراح د. ياسر علي، المتحدث السابق باسم الرئاسة في عهد الرئيس محمد مرسي، بعد اختفائه، منذ أمس الأربعاء، في ظروف غامضة.


وعُثر على المتحدث السابق باسم رئاسة الجمهورية في حالة صحية سيئة
وقال شهود عيان: إن الدكتور ياسر علي ألقي في الشارع بجوار سيارته فاقدًا الوعي.


وتتكتّم داخلية الانقلاب على تفاصيل الواقعة، وما إذا كان الدكتور ياسر علي خضع لاستجواب في أحد المقرات الأمنية أم لا.


لكن مصدرًا أمنيًا كشف أن قوات الأمن ألقت القبض على المتحدث الرسمي السابق باسم رئاسة الجمهورية في منطقة القاهرة الجديدة، بحسب صحيفة "الوطن" المقربة من أجهزة أمنية في البلاد.


وأضاف المصدر أنه تم اعتقاله، أمس الأربعاء، في اتهامات تتعلق بانضمامه لجماعة الإخوان؛ حيث تم القبض عليه من جانب قوة من جهاز الأمن الوطني أثناء وجوده بسيارته في أحد شوارع القاهرة الجديدة.